توفي اليوم محمد شعبان، والد الفنانة الشعبية بوسي، داخل شقته في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، عن عمر يناهز 85 عامًا، بعد معاناة مع المرض، دُفن صباح اليوم، وشيّعت جنازته إلى مثواه الأخير في مقابر الأسرة بمدينة الزقازيق.

وكان الظهور الأخير لوالد بوسي، خلال تعبيره عن فرحته بزفافها مؤخرًا، رغم وجود خلافات حادة وقعت بين الراحل وابنته، بسبب عدم إنفاقها عليه، وخرج مؤخرًا في أكثر من وسيلة إعلام، وطلب منها مساعدته في محنة مرضه.

يذكر أن أزمة بوسي، ووالدها ظهرت عقب انتشار مقطع فيديو له على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه مريضًا يعاني من أمراض الشيخوخة ويعيش في شقة مهملة وتداولت وسائل الإعلام الأزمة بينهما، وفقا لما ورد في اهل مصر هنا وقال: آخر مرة أرسلت فيها ابنتي أموالًا لي كانت منذ ٥ سنوات، مؤكدًا أنه ينتظر الموت في أي لحظة .