أثار الإعلامي الرياضي ولاعب المنتخب السابق أحمد حسام ميدو جدلا كبيرا بسبب فيديو نشره عبر حسابه على Instagram، انتقد فيه الأطباء المصريين بعد موقف شخصي تعرضه له.

وظهر ميدو في الفيديو ينتقد الأطباء بعد تعرض حماه لوعكة صحية وذهابه إلى إحدى المستشفيات واكتشافه أن الأطباء في إجازة العيد، وقال ميدو: “القطاع الطبي في مصر مهزلة وبكلمكو اعن مستشفيات كبيرة بيقولوا الدكاترة مش موجودين”.

وكتب تعقيبا على الفيديو: القطاع الطبي في مصر في البقلاوة.

وانتشر فيديو ميديو بشكل كبير وأثار غضب العديد من الأطباء لتتدخل النقابة وتصدر بيانا للرد على ما اتهامات ميدو، أوضحت فيه أنه بدأت اتخاذ الإجراءات وتقدمت ببلاغ للنائب العام ضد أحمد حسام ميدو اتهمته فيه بالسب والقذف ضد جموع أطباء مصر ونشر أخبار كاذبة وتوجيه الإهانة لمؤسسات الدولة.

بيان نقابة الأطباء
ولم يذكر البيان اسم ميدو واكتفى بكتابة “لاعب كرة قدم سابق” وهو ما أزعج ميدو كثيرا ليرد في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب قائلا: رفضوا يذكروا اسمي في محاولة للتحقير من لاعبي كرة القدم كذلك ذكروا المرتبات الشهرية التي يحصل عليها لاعبي كرة القدم مقارنة بالأطباء، وأنا الإعلامي الوحيد والرياضي كتبت تويتة عام 2018 أطالب بتحسين وزيادة أجور الأطباء بما يتناسب بالمجهود العظيم الذي يقومون به”.

ولم يتوقف الأمر عند هنا فقط، بل ظهر ميدو في فيديو جديد عبر حسابه على Instagram ليرد على بيان النقابة بشكل مفصل وكتب تعقيبا عليه: “أهلا بالمعارك لو كانت في مصلحة مصر”.

وقال في الفيديو: وصلني اليوم ما يفيد بأن نقابة الأطباء المصرية تقدمت ببلاغ ضد شخصي إلى سيادة النائب العام،وفقا لما ورد في الفن  سعيد جدا بسرعة رد فعل نقابة الأطباء تجاه أعضائها، وربما يكون أسرع رد فعل من النقابة وأؤكد أنني أكن كل الاحترام للأطباء وفي عائلتي الكثير منهم وأعرف حجم المعااناة التي يعيشونها.

وتابع: حتى الآن لم أتلق أي شيء رسمي ما وصلني أنه تم تقديم بلاغ ضدي، أعتبر البلاغ بمثابة معركة جديدة في حياتي، وقد تكون المعركة الأشرف التي أخوضها، لأنني أمثل فيها قطاع كبير من الشعب المصري الذي عانى لسنوات طويلة من الإهمال في القطاع الطبي بل والأطباء أيضا الذين اعترفوا بالإهمال، التحرك سيكون قانوني مع المحامين، لكني سأطلب عندما أتوجه لمكتب النائب العام للتحقيق أن يكون معي توكيلات من آلاف المصريين الذين واجهوا مواقف مماثلة”.

وأختتم كلامه وفقا لما ورد في الفن هنا: أؤكد أن هذه المعركة سأخرج منها منتصرا بإذن الله، لأنني عندما تحدثت عن التجربة المريرة التي مررت بها كان هدفي الوحيد من الإفصاح عن تفاصيلها هو ألا يتعرض أي مواطن مصري إلى ما تعرضت له.