أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، أن الامتحانات «صنم» القرن الـ21 الذي يرتزق منه أصحاب الدروس الخصوصية، ونخيف منه أبناءنا ونمنعهم من التعليم، موضحا أن الامتحانات وسيلة فقط لقياس درجة استيعاب الطالب ولكن هذه الثقافة ما زالت غير موجودة.

وأوضح شوقي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «حديث القاهرة»، مع الاعلامي خيري رمضان، على قناة القاهرة والناس، أن السبب وراء انتشار ظاهرة الغش والدروس الخصوصية والقلق هو فكرة الخوف من الامتحانات، مضيفا: «هدفنا التعلم ونبحث عن تقدم الطفل وتطوره وتعلمه وليس عن درجاته».

وتابع وفقا لما ورد هنا: «نحرم أبنائنا من التعلم حين نُصر أن نقوم لهم بواجباتهم وبذلك نحن نضرهم ونعتقد أننا نساعدهم، ومشوار تطوير التعليم طويل، ونحاول أن نشرح أنه ليس رفاهية وإنما هدف أساسي من أهداف التنمية، واولادنا يحتاجون للمهارة وليس للشهادة، وتنشئة هذه العقول هدف تطوير التعليم».