استغاث عدد من الأهالي في محافظة أسوان من انتشار المستريحين بينهم خلال الفترة الماضية، والذين مارسوا عليهم أعمال النصب والاحتيال، حتى تمكنوا من الاستيلاء على مبالغ طائلة من أموالهم، وكان أشهرهم مصطفى البدري وشهرته مصطفى البنك، والذي يعرف إعلاميًا بـ مستريح أسوان، والذي استولى على مبلغ يبلغ نحو 500 مليون جنيه من المواطنين بحجة الاستثمار بهم في مجال المواشي.

المتضررون من مصطفى البنك مستريح أسوان

وقال الشاب محمد الذي يقيم في مركز إدفو بمحافظة أسوان، وهو أحد المتضررين من مستريح أسوان، إنه يعمل كـ تاجر مواشي، وفي الوقت الذي سمع به بوجود مستريح أسوان كان هناك حالة من الركود في أسواق بيع وشراء المواشي، موضحًا: من أول السنة وفيه ركود وبنحمّل العربية بالمواشي ونرجع بيها زي ما هي وبنصرف على الفاضي.

وأضاف أحد المتضررين من مستريح أسوان، أنهم وجدوا عدد كبير من المزارع والمواشي وكذلك المعدات التي تستخدم في الزارعة تابعة إلى مستريح أسوان، فقال: الشغل كان يطمن واقتنعت إني اتعامل معاه وفجأة الدنيا اتقلبت معانا.

وأوضح أنه أعطى لمستريح أسوان 6 رؤوس من المواشي بمبلغ مالي يقدّر بنحو 145 ألف جنيه حتى يستثمره وفقا لما ورد في القاهرة 24 هنا، وكان من المفترض أن يتسلم مكسبه قبل 6 أيام من حلول عيد الفطر المبارك، والذي يبلغ 190 ألف جنيه، متابعا: أنا عملت كده عشان حالة الركود اللي موجودة في أسواق المواشي.