قال د.محمد معيط، وزير المالية، إن مناقشة الموازنة العامة للدولة تأتي في ظل ظروف استثنائية خاصة بعد أزمتَي كورونا والتداعيات الاقتصادية للأزمة الروسية- الأوكرانية والتي تسببت في نظام عالمي مضطرب .

وأضاف وزير المالية، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الإثنين: “نسعى لتحويل المحنة إلى منحة من خلال التلاحم الوطني لتخطي الأزمة والوقوف بجانب الفئات الأكثر احتياجًا، وتحقيق التعافي السريع لاستكمال مسيرة التنمية وبناء اقتصاد قادر على مواجهة الصدمات”.

واستطرد معيط: “الدولة تبذل جهودًا للحماية الصحية والاجتماعية ومساندة بعض الفئات لمواجهة الأزمات التي لم يشهدها العالم منذ أكثر من 40 عامًا من خلال مناخ محفز للنمو والتنمية ومواجهة التحديات، وإجراء الإصلاحات الهيكلية من خلال إقرار قانون المالية العامة؛ والذي حقق نقلة نوعية في الإصلاحات التشريعية التي تشهدها الدولة .

ونوه وزير المالية بأن الأزمة العالمية تسببت في ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء، والدولة استطاعت أن تواجه الصدمات العنيفة والمتزامنة بفضل صلابة الاقتصاد الوطني.

وأضاف معيط وفقا لما ورد هنا: “إعداد الموازنة جاء في ظل تحديات وضغوط هائلة في ظل الاضطرابات الدولية التي تسببت في ارتفاع نسب التضخم؛ الأمر الذي يشكل ضغوطًا هائلة على الاقتصاد” .