اعتذر الملحن عمرو مصطفى، لنفسه على الهواء، بسبب تأخيره في الغناء ومنحه أولوية للآخرين على نفسه، قائلا: «عملت أغاني لناس مينفعش كنت أعطيها لهم، عملت تاريخ لناس دمروه».

وأضاف، في لقاء ببرنامج «حبر سري»، الذي تقدمه أسما إبراهيم عبر فضائية «القاهرة والناس»، مساء اليوم الأربعاء، أن المطربين الذين لحن لهم أغانيهم تدنوا بمستواهم إلى مرحلة «شكوكو»، متابعًا عن هذا النوع من الفن: «مونولوجات مش أغاني».

وذكر أنه ندم على عمله في التلحين لمدة أكثر من 10 سنوات، مضيفًا أنه يحب كل من أصالة وإليسا ونانسي عجرم، وهن من وقفن بجانبه في فترة وفاة والدته، لذا رفض الاختيار بينهن عند سؤاله عن أفضل مطربة عربية غنت باللهجة المصرية فيهن: «التلاتة بحبهم أوي وليهم فضل عليا، وربنا يقدرني وأعمل لكل واحدة ليهم أغنية جامدة أوي هدية مني ليهم مش هاخد مقابل».

وحول اتهامه بالتعاون مع مطربين إسرائيليين بألحانه وفقا لما ورد في اخبارك هنا، علق: «طلعت في جريدة الأهرام وهاجمت الناس اللي أخدت مني الأغاني، والكلام ده من عشر سنين»، مؤكدًا أنه من المستحيل التعاون مع هؤلاء: «عمرو مصطفى اللي عمل بشرة خير يتعامل مع حد زي ده؟!».