علق الفنان تامر عبد المنعم، علي صورة الفنانة زينة، قائلا:”كانت صديقة عزيزة وجمعتني بها قصة حب طويلة جدا وكانت خطيبتي”.

قصة حب زينة
وتابع خلال لقائه ببرنامج “سابع سما” الذي تقدمه الإعلامية راغدة شلهوب بقناة “النهار”:”جمعني بالفنانة زينة قصة حب من 24 سنة والحب اللى بينا استمر 4 سنين”.

وأضاف:”خطوبتي بـ زينة لم تكلل بالزواج لإن محصلش نصيب وحصل بينا فجوة ولكن أنا كنت أول اللي وقفوا جنبها في محنتها وهي صديقة طليقتي أم بناتي أثناء لما كانت زوجتي وهي صديقة زوجتي الحالية، والعلاقة ما بينا طيبة جدا”.

صابرين تكشف كواليس مشاجرتها مع زينة ودور أحمد السعدني في الأزمة | فيديو
تأجيل دعوى الفنانة زينة ضد أحمد عز لزيادة النفقة

وكانت محكمة مستأنف الأسرة بمدينة نصر، أجلت الشهر الماضي، نظر دعوى معتز الدكر، محامي الفنانة زينة، والتي يطالب فيها بزيادة نفقة موكلته ضد الفنان أحمد عز لجلسة 24 مايو للإطلاع.

وكانت محكمة الأمور الوقتية بأسرة مدينة نصر، قد قضت برفض الدعوى المقامة من الفنان أحمد عز، والتي يطالب فيها بتحويل طفلي الفنانة زينة من المدرسة البريطانية إلى مدرسة أخرى مصاريفها أقل.

كانت محكمة استئناف عالي الأسرة، المنعقدة بمجمع محاكم التجمع الخامس، قد أصدرت حكمها في الاستئناف المقام من الفنان أحمد عز، على حكم أول درجة الصادر بإلزامه بدفع 41 ألفًا و700 جنيه إسترليني، قيمة المصروفات الدراسية لـ «توأم زينة» عن عامين دراسيين.

توأم الفنانة زينة
وفي وقت سابق كانت محكمة مستأنف أسرة مدينة نصر، قضت برفض الاستئناف المقدم من الفنان أحمد عز على قرار محكمة أول درجة، بإثبات نسب توأم الفنانة زينة له، وتأييد حكم أول درجة.

وجاء في حيثيات الحكم أن المدعية “زينة” غير محرمة شرعًا على المدعى عليه “أحمد عز”، وتبين ذلك في حضور الشهود، كما أن المدعى عليه عاشرها معاشرة الأزواج، وسافرا معًا لقضاء عطلة الزفاف.

وأشارت الحيثيات إلى أن المدعية كانت تسكن بمسكنه فترة الزواج، وكان بينهما انبساط الأزواج، وأن تلك الزيجة ما زالت قائمة، وحملت منه ووضعت حملها ورزقت منه بالصغيرين “عز الدين وزين الدين”، الأمر الذي يكون وفقًا للقانون، ولراجح المذهب الحنفي، توافرت لقيام الزوجية وثبوت نسب الصغيرين بالفراش، كل الشرائط الشرعية.

وأضافت الحيثيات وفقا لما ورد هنا أن المدعى عليه لم يقم الدليل على عدم وجود علاقة زوجية قائمة بينهما، كما لم يثبت عدم التلاقي بينه وبين المدعية، لا سيما أنه امتنع عن الخضوع لإجراء تحليل البصمة الوراثية لبيان ما إذا كان الصغيران ابنيه من عدمه.