حلت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي، اليوم السبت في ضيافة الإعلامية راغدة شلهوب في برنامج سابع سما، حيث تحدثت خلال الحلقة عن الحجاب والنقاب، مشيرة إلى أنها لم تنزعج أبدا من الانتقاد لكن ما يزعجها فقط هو الانتقادات غير الحقيقية واتهامات البعض لها بكلام خاطئ.

وأضافت فريدة الشوباشي، أنها لم تقل أبدا أنها لا يمكن أن ترتدي الحجاب، قائلة: “ إن البعض اتهمها بأنها قالت “حتى لو اتحرقت بجاز لن ارتدي الحجاب”، مؤكدة أنها لم تقل ذلك.

الحجاب ليس فرضًا

وتابعت حديثها عن الحجاب قائلة: “ إنه ليس فرضا، وأننا لسنا في مدرسة ليصبح زيا موحدا، وأنها تناقشت مع رحمة الله عليه الشيخ محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر السابق، حيث قال لها إن الحجاب فرض نسبة إلى الآية التي ذكرت في سورة النور قائلة، يا مولانا الشريعة الألفاظ ولا مقاصد رد الشيخ طنطاوي مقاصد ثم ذكرت له الآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم: ”فليضربن بخمرهن على جيوبهن”، مستكملة حديثها قائلة: “هل ممكن نتخيل إن واحدة في حاجه فوق شعرها وصدرها عريان، يعني لما ربنا يقول غطي صدركم يبقى لازم تغطي”.

وأضافت فريدة الشوباشي، إن ارتداء الحجاب بحكم البيئة، مشيرة إلى رجال الجزيرة العربية الذين يرتدون غطاء على الرأس بسبب ارتفاع درجات الحرارة والعوامل الجوية وليس أكثر.

وأردفت فريدة الشوباشي عن الشيخ طنطاوي،أنه استند أثناء حديثه معها إلى حديث شريف، مشيرة إلى أنها قالت له إنه حديث ضعيف فتبسم لها قائلا: “قد تكوني عند الله أقرب مني إليه”.

واختتمت الحوار وفقا لما ورد في القاهرة 24 هنا أنها مستاءة من البعض بسبب ارتداء الحجاب على طريقة زوجة أردوغان، وأنها حاليا تناقش مشروع قانون منع النقاب في مصر لأنها من حقها معرفة الشخص الذي يجلس إلى جوارها، وأشارت إلى خروج بعض الإخوان متخفيين بالنقاب من ميدان رابعة، قائلة: “مفيش بلد في الدنيا ممكن تقبل بالنقاب ”.