تعرض الفنان كريم فهمي لهجوم لجان إلكترونية انتقدت فيلمه “ديدو” بطريقة موجهة، وكان ذلك أحد أسباب دفاعه عن الفنانة منى زكي بعد الضجة التي أثارها فيلم “أصحاب ولا أعز”.

وقال كريم فهمي خلال حواره مع الإعلامية أسما إبراهيم في برنامج “حبر سري” المذاع عبر قناة القاهرة والناس : لا أعرف سبب الهجوم على فيلم منى زكي، وبعض الأفلام التي عرضت في السابق وتعرض الآن أجرأ منه وفيها مشاهد مباشرة، والفيلم أعجبني وهذه وجهة نظري.

وأضاف : معرفتي بمنى زكي وأحمد حلمي سطحية، لكن كواحد من الجمهور “بموت في منى زكي” وأتمنى التمثيل معها.

وتابع : سبب دفاعي عنها أن الفيلم جيد، وهي أدت دورها ببراعة، وأحيانا نجد تعليقات تنصح الجمهور بعدم مشاهدة فيلم معين، وتحدد مشهدا بالدقيقة والثانية، فكيف وصل المنتقد إلى المشهد؟ هذا يعني أنه شاهد الفيلم، ونحن عندنا تناقض كبير، “بيشتمونا ويتصوروا معانا”.

وأكمل وفقا لما ورد هنا : بعد عرض فيلم “ديدو” وجدت بعض اللجان تشتم الفيلم بنفس الطريقة، فيقول أحدهم خرجت من الفيلم بعد دقيقتين، واضح أن الهجوم كان موجها، وأحيانا كنت أعرف من يقف وراء توجيه الشتائم.