كشف اللواء عمرو مدكور ممثل وزارة التموين، عن وجود مشكلات في بعض بطاقات التموين بسبب عدم توافر البيانات كاملة لدى الدولة.

وأضاف “مدكور” خلال اجتماع لجنة التضامن برئاسة النائب عبد الهادي القصبي لمناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب إيهاب منصور، بشأن سواقط بطاقات التموين بداية من ديسمبر 2020 من على موقع وزارة التموين والتجارة الداخلية، وعدم إضافة المواليد منذ عام 2018، وعدم إضافة الأفراد على البطاقة بعد تعديلها، قائلا: “عندما بدأنا مراجعة البيانات وجدنا بطاقات تموين لأفراد متوفية وأسماء مكررة، ووجدنا فرد اسمه مكرر على 114 بطاقة تموين وأكثر من ذلك” مشيرا إلى أن هناك تعاون كامل بين أجهزة الدولة لعمل قاعدة بيانات.

وأشار “مدكور” إوفقا لما ورد في بوابة الاخبار هنا الى أنه تم فتح باب التظلمات وهناك أسماء سقطت بالخطأ وهناك من حصل على حق لا يستحقه والأخطاء ترجع إلى بعض الأخطاء البشرية وهناك من أحيل للتحقيق أيضا بسبب المخالفات في المنظومة.

وقال مستشار وزير التموين لنظم المعلومات والتحول الرقمي أن منظومة إدارة البطاقات متوقفة تماما والذي يحدث الآن هو إصدار بدل تالف للبطاقة وهدفنا سد الثغرات بالتعاون مع وزارات التضامن وغيرها من الجهات المعنية ومنها وزارة الداخلية أيضا ووجدنا أرقام قومية غير مطابقة للأسماء من الأساس .

وتابع مستشار وزير التموين لنظم المعلومات و التحول الرقمي، خلال حديثه للنواب، قائلا: خلال شهر من الآن سيتم إنهاء أي عوار والتحقق من البيانات التي تستحق الإضافة أو العودة للمنظومة بعد التحقق من بياناتهم.

وأكد أن بعض التظلمات كانت لمن يمتلكون سيارات يصل ثمنها لربع مليون وهؤلاء يتم حذفهم من منظومة الدعم، موضحا أنه تم قصر الأمر على بطاقات خبز فقط لبعض المواطنين.

وقال مستشار وزير التموين لنظم المعلومات والتحول الرقمي للنواب انه يوجد في مصر 23 مليون بطاقة تموين يستفيد منها 64 مليون وهناك 73 مليون بطاقة مخصصة فقط للحصول على الخبز.

فيما أكد الدكتور عبد الهادي القصبي رئيس لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب أن الدولة المصرية تبذل جهود ضخمة من خلال وزارة التموين لتطوير قاعدة البيانات المستفيدين ووصول الدعم لمستحقيه .

وقال :مسألة التموين مسألة حساسة جدا ولابد أن نساعد الأسر احتياجا، مشيرا إلى أن وزارة التموين قامت بعمل تنقية للبطاقات .