كشف الدكتور جمال عميرة، رئيس لجنة التحقيق بنقابة الأطباء، عن آخر تفاصيل التحقيقات التي تجريها النقابة في أزمة وفاة الإعلامي وائل الإبراشي والتي بدأت منتصف يناير الماضي.

وقال “عميرة” في تصريحات لمصراوي، اليوم الأحد، إن اللجنة استمعت لأقوال السائق الخاص بالإعلامي الراجل، والذي لازمه خلال فترة مرضه لمعرفة الملابسات المحيطة بحالته الصحية.

وفي يناير، أجرت اللجنة تحقيقا مع الدكتور شريف عباس استشاري الكبد، بعد اتهامه من جانب أسرة الإبراشي بالتسبب في تدهور حالته الصحية ووفاته.

وحينها، قدّم “عباس” أوراقا ومستندات خاصة بحالته الصحية قبل نقله إلى المستشفى، وأشار إلى تواجد السائق الخاص بالإبراشي معهم خلال فترة علاجه حين كانت زوجته خارج البلاد.

وعاد “عميرة” للتأكيد على أن التحقيقات لا تزال مستمرة حتى الآن في تلك الواقعة ولم تتوصل اللجنة إلى قرار نهائي حتى الآن.

وبشأن الخطوة المقبلة في مسار التحقيقات، أوضح “عميرة” أنه من المقرر إعادة استدعاء الدكتور شريف عباس لسؤاله عن الأقوال التي أدلت بها زوجة الإعلامي الراحل وسائقه الخاص، على أن يتم تحويل كافة أوراق القضية إلى الاستشاريين في التخصصات المختلفة.

كانت تصريحات زوجة الإعلامي الراحل، سحر الإبراشي، بشأن تسبب الدكتور شريف عباس في تدهور حالته الصحية خلال خضوعه للعزل المنزلي، أثارت جدلا واسعاً.

وكان الكاتب والطبيب خالد منتصر، فجّر تلك القضية، عندما اتهم طبيبًا ذكر الحرف الأول من اسمه (ش)، بالتسبب في تدهور الحالة الصحية للإعلامي الراحل، في الأيام الأولى لإصابته بفيروس كورونا، أواخر عام 2020.

واعتبر منتصر أن تعامل الطبيب مع الإبراشي يعد “جريمة طبية مكتملة الأركان، وليس كما قالت زوجته مجرد خطأ طبي”.

وعلى إثر ذلك قررت نقابة الأطباء وفقا لما ورد في مصراوي هنا فتح تحقيق في الأمر، باستدعاء الدكتور خالد منتصر لأخذ أقواله في اتهامه بالتشهير بالدكتور شريف عباس، وكذلك استدعاء الأخير لسماع أقواله أيضًا.