علق الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، على الجدل الموجود على وسائل التواصل الاجتماعي حول وجود خطأ في الرؤية بشأن بدر رمضان يوم 16 أبريل الجاري، قائلًا: “مفيش أي خطأ إطلاقًا، وهذه المرة من المرات الجميلة التي اتفقت فيها الرؤية البصرية الشرعية مع الحسابات الفلكية.

وقال “القاضي” في مداخلة هاتفية لفضائية “الحدث اليوم” مساء الأحد، إن بداية شهر رمضان جاءت بالاتفاق بين الاثنين طبقًا لبيان دار الإفتاء المصرية، ولا توجد أي خلافات طبقًا للبيانات الفلكية، مؤكدًا: “بعض المروجين يستعصى عليهم أن يروا الناس مبسوطين وعايشين في سعادة وينبذوا شوية شائعات وحاجات على مواقع التواصل لبث الفرقة”.

وتابع: “لا يوجد أي خلاف حول بداية شهر رمضان لا فقهيًا ولا حسابيًا ولا فلكيًا ومش عارف مين اللي جاب الصور دي والشائعات التي وصلت”، موضحًا أن الرؤية بالعين المجردة للشهر العربي عمومًا يكونوا في ال3 أيام البيضاء يستحيل معرفة نسبة إضاءة أو اكتمال استدارة سطح القمر بالعين المجردة ولكن الأرصاد الفلكية بالتلسكوبات تؤكد هذا الأمر وهي أحد الطرق التي يتم تدقيق الحسابات بها”.

وأردف، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية وفقا لما ورد في هنا: “كل الصور التي يتم ترويجها على مواقع التواصل الاجتماعي ليس لها أي أساس من الصحة”، مؤكدًا: “رمضان هذا العام سيأتي كاملًا 30 يوم وأول أيام عيد الفطر المبارك سيكون يوم 2 مايو المقبل”.