طالب الإعلامي أحمد موسى، وزير الزراعة بضخ كميات كبيرة من المحاصيل الزراعية من الخضر والفاكهة، وملء الأسواق، حتى لا يكون المواطن فريسة للتاجر الذي يستغله.

قال الإعلامي أحمد موسى، إن حالة الأسعار كانت مثيرة للقلق خلال الأيام الماضية، حيث إن الطماطم وصلت 20 جنيهًا والبصل 10 جنيهات ما يعني أن هناك أزمة.

وتابع خلال تقديم برنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد، أن هناك منافذ من القوات والمسلحة والداخلية والتموين عملت على تهدئة الأسعار.

ولفت أحمد موسى، إلى أنه لا بديل للطماطم ولا يوجد بيت لا يستخدمها، فلا يحل محلها أي شيء في السلطة أو الطعام، وبعض الناس لا يحبون الصلصة.

وأضاف أنه عندما كانت تصل الطماطم إلى 3 جنيهات يقال عليها إنها مجنونة، فما بالك إن ارتفع سعرها حتى بات 20 جنيهًا، ما يعني أن ما تشهده الطماطم جنان لم يحدث من قبل.

وأكد أحمد موسى، أنه عندما تغيب الرقابة يدفع المواطن أموال للتاجر لا يستحقها، لافتا إلى أن الرقابة تسهم في ضبط الأسعار والسيطرة عليها في الأسواق.

وأردف وفقا لما ورد في صدي البلد هنا أن مصر لا تستورد الطماطم والفلفل والخيار والباذنجان، حيث إنها بلد زراعية، موضحا أن وزارة الزراعة ضخت كميات كبيرة من الطماطم في مختلف المحافظات بسعر 10 جنيهات.

وأشار أحمد موسى، إلى أن الطماطم التي ضختها الوزارة «اتشالت»، لأنها ذات جودة عالية وأفضل أضعاف المرات من تلك التي تُباع بعشرين جنيهًا.