صرح أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأنه في ضوء أن جائحة كورونا لم تنته بعد ، وما زالت التخوفات الارتدادية قائمة ، وما زالت الإصابات موجودة بالفيروس بنسبة أو بأخرى في معظم دول العالم ، فإننا ندعم جميع الاحتياطات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية في شأن حج هذا العام من ضرورة تلقي جرعات اللقاح الأساسية وعمل مسحة حديثة وتكون سلبية قبل السفر بـ 72 ساعة ، وأن يكون سن الحاج أقل من (65) عامًا ، والالتزام بجميع التعليمات الصحية في هذا الشأن.

ضوابط موسم الحج 2022
وأضاف وزير الأوقاف في بيان اليوم: نرى أن ذلك كله يأتي في إطار تحقيق مقاصد الشرع الشريف في الحفاظ على النفس في ظل أن الوضع الراهن ما زال بالفعل يستدعي توخي الحذر سواء من جهة الدولة المضيفة أم من جهة جميع الدول التي ينبغي أن تساعد في تطبيق هذه الإجراءات ، واتخاذ كل ما يلزم لتفادي التزاحم الشديد في موسم الحج في ظل هواجس عودة انتشار الفيروس، سائلاً الله (عز وجل) أن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد ، وأن يحفظ مصرنا العزيزة وبلد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية الشقيقة وسائر بلاد العالمين من كل مكروه وسوء.

وزير الأوقاف: لا حج على نفقة الأوقاف
وفى سياق متصل قرر أ.دمحمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأنه لا حج على نفقة الأوقاف، مع التأكيد على أن من رحمة الله (عز وجل) بعباده أن جعل الحج مبنيًّا على الاستطاعة البدنية والمالية، فمن لم يستطيع الحج من حُرِّ ماله فوق قوته وقوت من يعول، فلا حرج عليه على الإطلاق، لأن الله (عز وجل) يقول : “لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا” .

وأكد أن سد احتياجات المحتاجين أولى ألف مرة ومرة وأعظم أجرًا وأعلى ثوابًا من تكرار الحج والعمرة وفقا لما ورد في جريدة الوطن من هنا، فالأول واجب عيني أو كفائي ، والآخر نافلة ، ولا شك أن الواجب عينيًّا كان أو كفائيًّا مقدم شرعًا وفقهًا وإنسانية على سائر النوافل وقربات التطوع .