أفادت وسائل إعلام كويتية، باندلاع حريق هائل في أسواق المباركية التي توصف بـ”قلب الكويت التاريخي”، التهم مئات المحلات.

وذكرت صحيفة الراي الكويتية، الأوسع انتشارا أن “أنهت المباركية أسبوعها أمس بخسائر مليونية ودمار هائل في أعقاب الحريق الذي التهم مئات المحلات في سوق السلاح وامتد إلى محلات عطور ولوازم منزلية وغيرها، واستنفر مئات من رجال قوة الإطفاء ووزارة الداخلية والحرس الوطني”.

وأوضحت الصحيفة الكويتية أن “الحريق اندلع من سوق السلاح وامتد إلى محلات العطور المجاورة، فيما بلغ عدد المحلات المتضررة نحو 300 [تصل قيمة البضائع في بعضها إلى نحو 50 ألف دينار]، وساهمت مستودعات الكحول [الخاصة بتصنيع العطور] والمظلات الخشبية في قوة الحريق وسرعة انتشاره وامتداده”.

واستمرت جهود إخماد الحريق حتى ساعات متقدمة من الليل بعد محاصرة، فيما أعلن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد النواف أنه سيتم إغلاق الجزء الذي تعرّض للحريق ليومين بهدف تأمين ممتلكات أصحاب المحلات المتضررة وما حولها، والانتهاء من التحقيق لمعرفة أسباب الحريق.

واقتصرت أضرار الحريق على الخسائر المادية، فيما لم تسجل حالات إصابة خطرة.

وأعلنت وزارة الصحة إصابة 14 شخصا جراء الحريق، وتم نقل أربعة إلى المستشفى الأميري وواحد إلى (مركز البابطين للحروق) وإسعاف تسعة في الموقع.

وأكد مصدر إطفائي لـ “الراي” أن بلاغا ورد إلى عمليات الإطفاء عن اندلاع حريق في محل بسوق السلاح في منطقة المباركية حيث توجه للتعامل معه خمسة مراكز إطفاء والإسناد الفني بالاضافة إلى تواجد الطوارئ الطبية.

وكشف مصدر مسؤول وفقا لما ورد في مصراوي أنه تمت زيادة المراكز التى تتعامل مع الحريق إلى ثمانية مراكز بالاضافة إلى الإسناد الفني، وأشار المصدر إلى أن عدد المحلات التى طالتها النيران حتى الآن بلغت 25 محلا.