أكد الإعلامي إبراهيم عيسى أن صلاة التراويح في شهر رمضان من المشاهد الروحانية الساحرة ولكن جدت مظاهر جديدة في رمضان المصري أصبحت مكتسبات سلفية، قائلا: «دخول الميكروفون حيز التدين حاجة تانية والسلفيين عندهم معتقد أنه كلما زعقت في الميكروفون وأزعجت الآخرين تكون أكثر إيمانا».

وأضاف إبراهيم عيسى، خلال تعليق ببرنامج «حديث القاهرة»، على قناة القاهرة والناس، أن استخدام مكبرات الصوت في صلاة التراويح طقس سلفي، متابعًا: «السلفيين بيعتقدوا إن الصوت العالي أفضل لتوصيل رسالة الله وفرض السماع على الناس، ورمضان الحقيقي بطقوسه الدينية موجود في مصر من مئات السنين».

وأوضح عيسى أن إذاعة صلاة التراويح في ميكروفونات المساجد ليست من الطقوس الدينية وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا، مؤكدا أن الصخب من الميكروفونات في أكثر من مسجد في الشوارع ليس تدينًا وليس من مظاهر الإسلام.