يترقب الكثير من أولياء أمور الطلاب الملتحقين في المدارس الخاصة والدولية، تفاصيل مصروفات العام الدراسي الجديد 2022- 2023، في ظل بدء التقديم بمرحلة رياض الأطفال من الآن، وعدم وضوح الرؤية بشأن المصروفات.

وأكد مصدر مسئول بجمعية أصحاب المدارس الخاصة لـ “بوابة الأهرام”، أنه لا بديل عن زيادة المصروفات في العام الدراسي الجديد، خاصة للمدارس التي تقل مصروفاتها عن عشرة آلاف جنيه، لأن هذه شريحة مظلومة بالفعل.

وقال المصدر، إن الجمعية،  وهي الكيان المنوط به التشاور مع الوزارة ممثلة عن المدارس الخاصة، فإنها ستطالب رسميا بتعديل شرائح الزيادة السنوية في مصروفات الطلاب، لتتناسب مع الظروف الراهنة، والاحتياجات الملحة للمدارس، من بينها رفع رواتب المعلمين والإداريين، فلا يصح حصولهم على 2000 جنيه شهريا.

أضاف “نعم لم نخاطب الوزارة إلى الآن، لكن ذلك سيحدث، فشرائح الزيادة في المصروفات معمول بها منذ عام 2014، ولا يصح تطبيقها في عام 2022، لأن الظروف تغيرت، والأسعار ارتفعت، وخسائر الكثير من أصحاب المدارس مستمرة، فنحن لا نأكل من الجنة كما يعتقد البعض، بل نخسر مثل أي مشروع، طالما نقدم خدمة بسعر زهيد”.