قال رئيس لجنة الانضباط بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف»، رايموند هاك، إنه من الصعب إعادة مباراة مصر والسنغال في إياب تصفيات كأس العالم 2022.

وأضاف في تصريحات تلفزيونية، مساء الأربعاء: «إعادة مباراة مصر والسنغال سيكون أمرا مستبعدا من جانب مسؤولي لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي فيفا من واقع خبرتي».

وتابع: «من واقع خبرتي، طالما لم يحدث اقتحام جماهيري للملعب أو أمر بنفس المستوى سيكون من الصعب إعادة اللقاء».

وأشار إلى أن النقاط التي سيتم إصدار القرار على أساسها تتمثل في تقارير مراقبي المباراة والمنسق الأمني والعديد من مقاطع الفيديو من الملعب.

وخسر منتخب مصر أمام السنغال بركلات الترجيح بنتيجة 3-1 ليفشل في الوصول إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وتقدم الاتحاد المصري لكرة القدم رسميًا بشكوى ضد نظيره السنغالي لدى مراقب المباراة ومسؤول الأمن والاتحاد الافريقي لكرة القدم «كاف» والاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، وذلك قبل انطلاق مباراة الفريقين في إياب الدور الفاصل من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وهناك 4 دلائل يستند إليها الاتحاد المصري لكرة القدم من أجل إعادة مباراة مصر والسنغال
1- إحداث شغب جماهيري
قامت الجماهير السنغالية بإرهاب اللاعبين من خلال القاء الزجاجات والحجارة عليهم أثناء عملية الاحماء، والتعدي على الجماهير المصرية أثناء وخارج المباراة، والسباب للاعبي الفراعنة.

2- استخدام أجهزة الليزر
طوال المباراة استخدمت الجماهيرالسنغالية أجهزة الليزر، ووجهتها على لاعبي منتخبنا الوطني، وأثناء تسديد ركلات الترجيح كانت واضحة أمام العالم، رغم تحريم الفيفا لهذا، فقد حجبت الرؤية عن بعض اللاعبين والذي كان أبرزهم محمد صلاح الذي أضاغ الركلة الأولى.

3- اخطاء تحكيمية
أخطاء بالجملة ارتكبها الحكم الجزائري مصطفى غربال أمس في مباراة مصر والسنغال، والتغاضي عن اللجوء للفار، وعدم حماية لاعبي المنتخب الوطني من الإيذاء واللعب بخشونة الذي تعرض له لاعبينا، والتغاضي عن أشهر لقطة في المباراة وهي إصابة عمر جابر وخروجه وعدم استطاعته من تكملة اللقاء، ورغم إشارة الفار لوجود كارت أحمر ولكنه لم يستعنى هذا وأكمل اللقاء.

4- خروج عن النص ولافتات مسيئة
استخدام عبارات مسيئة للاعبي منتخبنا الوطني وفقا لما ورد في المصري اليوم من هنا، ولافتات رفعها الجماهيرالسنغالية مسيئة، وبالأخص لقائد الفراعنة محمد صلاح، وإلقاء الزجاجات عليه بعد انتهاء المباراة .