رد أوجستين سينجور رئيس الاتحاد السنغالي لكرة القدم على الشكوى التي قدمها الاتحاد المصري بخصوص تعرض محمد صلاح، لاعب منتخبنا الوطني، للعنصرية من قبل الجماهير خلال مباراة إياب الدور الفاصل المؤهل لكأس العالم.

وقال سينجور في تصريحات السنغالية: في رأيي لم أرَ خلال المباراة شيئًا عدائيًّا لأن الشعب السنغالي معروف بحسن الضيافة وعلينا انتظار التقارير الرسمية.

وكان مسؤولو اتحاد الكرة تقدموا بشكوى رسمية ضد السنغال بسبب الأحداث التي صاحبت المباراة التي أقيمت في العاصمة السنغالية داكار من خلال التجاوزات الواضحة التي شهدتها المباراة من جانب الجماهير السنغالية تجاه منتخبنا الوطني والجماهير المصرية التي سافرت لمؤازرة الفراعنة.

رد سنغالي
ونقلت صحيفة galsenfoot السنغالية عن مصطفى كامارا محامي متخصص في قانون الرياضة الذي قال: المباراة لم تشهد أي عنف أو اعتداء على لاعبي منتخب مصر أو حتى عنصرية، الاتحاد السنغالي اتخذ كل الاحتياطات وتم تفتيش الجماهير وكانت هناك مسألة الليزر فقط.

وأضاف: أعتقد أن مصر يجب أن تفكر أنها استخدمت الليزر أيضًا في مباراة الذهاب، لقد تم تفتيش الجماهير ولكن حتى في أكثر الملاعب أمانًا يمكن أن يكون هناك ثغرات.

شكوى اتحاد الكرة
وتعتمد الجماهير المصري على استغلال ‏البند رقم 1 من المادة 83 من لوائح الاتحاد الأفريقي “كاف” بعد تقدم اتحاد الكرة المصري لكرة القدم، بشكوى رسمية ضد نظيره السنغالي لدى مراقب المباراة ومسؤول الأمن والاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” والاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، قبل انطلاق مباراة الفريقين في إياب الدور الفاصل من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

إعادة مباراة مصر والسنغال
وينص ‏البند رقم 1 من المادة 83 من لوائح الاتحاد الأفريقي “كاف” على:
الاتحادات الرياضية مسؤولة عن ضمان عدم تعريض اللعبة للخطر في أي حال من الأحوال عن طريق سلوك الجماهير (خصوصًا باستخدام الأشياء الخطرة أو الليزر)”!

العقوبة: إعادة المباراة بدون جمهور.

استياء الصحافة العالمية
وتصدرت المواجهة بين مصر والسنغال في إياب المرحلة الفاصلة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم وفقا لما ورد في فيتو هنا، الصحف العالمية، خاصة إضاعة محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي وقائد منتخب مصر لركلة ترجيح بطريقة غريبة، تحت أضواء أشعة الليزر الخضراء، التي أطلقتها جماهير السنغال على وجوه لاعبي مصر طوال اللقاء.