كشف المهندس كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، حقيقة ما يتردد عن خصخصة أو بيع السكك الحديدية.

خصخصة السكة الحديد
وأكد وزير النقل خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة “صدى البلد”: أنه لا يوجد ما يسمى بخصخصة في مشروعات السكك الحديدية، متابعًا: “انسوا كلمة خصخصة أو بيع السكة الحديد أو النقل العام وكل اللى بنعمله عقد إدارة وتشغيل فقط”.

إدارة وتشغيل قطاعات النقل
وأضاف: “لدينا شركات وطنية مصرية قادرة على تنفيذ المشروعات القومية، ونتعاون مع الشركات الأجنبية التي لديها خبرة في الإدارة والتشغيل لقطاعات النقل فقط”.

تطوير السكة الحديد

وأوضح أن 95% من العاملين في مشروعات تطوير السكك الحديدية والقطار الكهربائي والمونوريل، من المواطنين المصريين، وهناك 82 شركة مصرية تعمل في مشروع القطار الكهربائي السريع.

وقال المهندس كامل الوزير وزير النقل، في نفس المداخلة إنه تم تكريم قائدي القطارات لتفاديهم وقوع حوادث كارثية بسبب إهمال بعض المواطنين وأصحاب التوك توك والسيارات.

عوامل السلامة بالسكة الحديد
ولفت إلى أن عوامل السلامة والتأمين للسكة الحديد ارتفعت كثيرًا عن العام الماضي، مشيرًا إلي أن المزلقان الإلكتروني يغلق أوتوماتيكيا عند وصول القطار لمنع حدوث أي كوارث.

مدة رحلة القاهرة الإسكندرية
وأكد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “علي مسئوليتي” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة “صدى البلد”: بعد الانتهاء من تطوير الإشارات ستستغرق الرحلة من القاهرة إلى الإسكندرية ساعتين.

تخريب قطارات السكة الحديد
وأضاف: فوجئت بتكسير 8 شبابيك في القطار الجديد بعد رشقه بالحجارة، وقطع مقاعد القطار الحديث باَلة حادة، وإطفاء السجائر في المقاعد، ورغم التوعية المستمرة للحفاظ على السكة الحديد إلا أننا فوجئنا بتخريب وإتلاف القطار.

عقوبة التدخين بالقطارات
وناشد وزير النقل: ركاب السكة الحديد الإلتزام ومنع أي محاولة لتخريب واتلاف القطارات، مؤكدًا: “كل اللي بيشرب سيجارة داخل قطار السكة الحديدة هيتعاقب بـ100 جنيه، ونفكر في تركيب كاميرات بالقطارات لرصد القائمين بعملية تكسير وتدمير القطارات”.

وكرم المهندس كامل الوزير وزير النقل وفقا لما ورد في فيتو هنا بحضور رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية 27 من العاملين بالهيئة كالتالي (1 مهندس و7 قائد قطار – 6 مساعد قائد قطار – 2 ناظر محطة – 10 من ملاحظي ومراقبي الأبراج – 1 من خفراء المنافذ ) وذلك من الذين قاموا بالالتزام باللوائح والقوانين والتعليمات ومنعوا مخاطر وحوادث كانت علي وشك الحدوث وحافظوا علي أرواح عدد من المواطنين والركاب وتميزوا في أداء أعمالهم حيث تمكن أحد قائدي القطارات من إيقاف القطار قبل الإصطدام بسيارتين تعبران السكة من مكان غير معد للعبور بين محطتي الكوم الأحمر وبشتيل البلد، وآخر تمكن من إيقاف القطار قبل اصطدامه بعربة تعبر السكة من مكان غير معد للعبور بين محطتي أولاد سيف وبلبيس.