أعلنت الحكومة أن البرنامج الجديد مع صندوق النقد الدولى لا يتضمن أى أعباء إضافية على المواطنين، مشيرة إلى تكثيف الجهود لتوفير كافة السلع الاستراتيجية للمواطنين بأسعار مخفضة، فيما تم التباحث حول تعزيز التعاون مع كازاخستان فى تبادل السلع الزراعية.

قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن البرنامج الجديد مع صندوق النقد الدولى لا يتضمن أى أعباء إضافية على المواطنين، ويستهدف الحفاظ على مكتسبات برنامج الإصلاح الاقتصادى، واستدامة معدلات النمو الإيجابى، وتعزيز الإصلاحات الهيكلية الشاملة، مؤكدًا أن الحكومة تُخطط للتعامل الإيجابى المرن مع التحديات الدولية وفقًا للسيناريو الأصعب الذى يفترض طول مدة الصراع.

فى سياق متصل، بحث السيد القصير، وزير الزراعة، مع السفير الكازاخى فى القاهرة، خيرت لاما، أمس، سبل تعزيز التعاون بين البلدين فى مجالات تبادل السلع الزراعية والثروة الحيوانية والبحث العلمى.

وتناول الاجتماع وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا التعاون فى مجالات المحاصيل الحقلية والتقاوى والأمصال واللقاحات البيطرية، وكذلك الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، وقال «لاما»: إن كازاخستان من أكبر الدول المنتجة والمصدرة للقمح ذى الجودة العالية، وإنها بصدد إنشاء منطقة لوجستية للتجارة الحرة فى ميناء السخنة، حتى تصبح مصر مركزًا لوجستيًا لبيع المنتجات الكازاخية من الحبوب والمواد الغذائية لدول القارة الإفريقية.