قال الإعلامي عمرو أديب، إن الإجراءات والقرارات التي أعلنتها الدولة اليوم ليست شيئًا عظيمًا، لافتًا إلى أنها إجراءات طبيعية في ضوء محاولة الدولة معالجة الأزمة الروسية الأوكرانية وتداعيتها.

وأضاف أديب، خلال تقديمه لبرنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر»، مساء الاثنين: «محدش مبسوط النهاردة طبعًا، أي طبقة كلمتني النهاردة سواء مليارديرات ومديونيرات كلهم قلقانين ومتضايقين»، مؤكدًا أن أغلب دول العالم تعاني من نفس الضيق والمشكلات.

وأشار إلى أن العديد من المواطنين قلقون ويشعرون بالضيق وكذلك الحكومة، متابعًا: «لا أستطيع القول إن ما حدث اليوم أمر جيد جدًا، وانسوا الموضوع، هذه ليست الحقيقة، وما يهم المواطن هو العلم بوجود أزمة وموجة تضخمية أولى وثانية».

وذكر أديب، أن المواطن عليه مراقبة إدارة الدولة للأزمة، خلال الأيام المقبلة، بعد الإجراءات والقرارات المتخذة اليوم، مضيفًا: «ما يهم المواطن هو كيفية إدارة الأزمة ونساعد بعضنا، ما يمر به العالم كارثة ليس للمواطن أو الدولة دخل في حدوثها».

ونوه إلى أن مشكلات المواطنين تزداد في مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى أن بعض الدول الأغنى ولديها احتياطات وموارد تعاني من مشكلات، معقبًا: «هناك ضغط على العملة والأسعار والدخل الخاص بالمواطن، علينا أن نفهم بأن السكة قد تطول أو تقصر، مش عاوز أطبل لك»، بحسب تعبيره.

ولفت إلى وفقا لما ورد في جريدة الشروق من هنا أن تحسن الأوضاع بالأزمة يكون طبقًا لأمرين: تحسن الأوضاع خارجيًا، وكيفية إدارة الدولة لها، مختتمًا: «هناك أدوات لقياس العملة والصادرات والواردات والموظفين والعمال والخبز، وكيف نتعامل مع تلك الأمور، مفيش شيك على بياض في الحكاية».