قال الدكتور عبارس شراقي أستاذ الموارد المائية والجيولوجيا في جامعة القاهرة، إن الممر الأوسط لـ سد النهضة حاليا عند منسوب حوالى 176 م، وكمية المياه المخزنة حوالى 8 مليار م3، حيث كانت 4.9 مليار م3 تخزين عام 2020، و3 مليار م3 عام 2021.

إثيوبيا تعلن موقفها من حرب روسيا وأوكرانيا وسبب تغيبها عن تصويت الجمعية العامة

وأوضح أستاذ الموارد المائية والجيولوجيا في جامعة القاهرة، عبر حسابه على الفيسبوك: «التخزين الأول كان مخطط أن يكون 18.5 مليار م3، ولكن عام 2020 لم تستطع إثيوبيا سوى تخزين 4.9 مليار م3 (1-21 يوليو )، وفى عام 2021 كان الهدف هو تكملة التخزين الأول بـ 13.5 مليار م3، وفشلوا أيضا وتم تخزين 3 مليار م3 فقط (من 4- 18 / 7 / 2021).

وأردف شراقي :«الهدف هذا العام هو تكملة المستهدف منذ البداية وهو 18.5 مليار م3، أي تخزين 10.5 مليار م3 عند منسوب 595 م.
وأضاف الكتور عباس :«من المتوقع أن تخزن اثيوبيا كمية قلية أيضا الصيف القادم لسبب أن الفرق بين الممر الأوسط والجانبين حاليًا حوالى 14 م من جهة الغرب و17 م من جهة الشرق، وهنا يجب تعلية الجانبين جنبا إلى جنب مع الممر الأوسط للمحافظة على هذا الفرق لاستيعاب كمية الفيضان، خاصة في أغسطس حيث يصل إلى حوالى مليار م3 يوميا في بعض الأيام، قد يرفعوا الممر الأوسط فقط عدة امتار، ويتم تخزين كمية قليلة في حدود 2 مليار م3، وسيتم الترويج بأن التخزين الثالث قد اكتمل كما فعلوا في التخزين الثانى.
واختتم شراقي :«يبدأ موسم الأمطار في إثيوبيا في مايو بأمطار خفيفة تزداد قليلا في يونيو ثن تبدأ الأمطار الحقيقية في يوليو حتى نهاية أكتوبر، حيث يتبقى على قدوم الفيضان أقل من 4 أشهر ويصعب تعلية الجانبين والممر الأوسط بطول حوالى 1000 م وعرض 60 م، أي أن كل متر يتم رفعه يحتاج 60 ألف م3 خرسانة بالاضافة إلى أن أعمال الجانبين بها شغل فنى وليس رمى خرسانة فقط مما يتطلب وقتاً مضاعفاً.

وكان شراقي وفقا لما ورد في المصري اليوم من هنا، قد كشف سابقا إن صور الأقمار الصناعية أظهرت توقف تدفق المياه من أعلى الممر الأوسط لسد النهضة، وذلك يوم 15 مارس 2022 كما كان متوقعاً وأن أن فتح البوابتين للسد هو أولى خطوات التخزين الثالث بعد أن عجزت التوربينات عن تجفيف الممر الأوسط.