قال عطية حماد، رئيس شعبة المخابز بالغرف التجارية بالقاهرة، إنه سيكون هناك جلسة مع وزير التموين خلال أيام قليلة لبحث التسعير المحدد لرغيف الخبز السياحي الحر.

سعر الخبز السياحي
وأكد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة “صدى البلد” أنه من المتوقع أن يكون سعر الخبز السياحي 75 قرشا لوزن 90 جراما.

التزام أصحاب المخابز
وتابع: “لن يكون هناك احتكار لأي سلعة في الأسواق، وسيكون هناك التزام من أصحاب المخابز بوزن وسعر الخبز السياحي”.

وأكدت غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات المصرية برئاسة النائب طارق حسانين رئيس مجلس إدارة الغرفة أن تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي بتحديد سعر رغيف الخبز السياحي جاء انتصارًا لصالح المواطن وسيحد من التلاعب أو زيادة الأسعار غير المبررة.

خاصة في ظل نجاح الدولة ووزارة التموين والتجارة الداخلية في توفير كافة السلع الغذائية بأسعار مخفضة بمنافذ المجمعات الاستهلاكية ومعارض أهلا رمضان المنتشرة بكافة محافظة الجمهورية.

وضع آلية لتسعير
وأكد النائب طارق حسانين رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات المصرية، أن تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي وتوجيهاته للحكومة بتحديد سعر الخبز السياحي حيث فوض مجلس الوزراء، وزارة التموين في اتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع آلية لتسعير الخبز الحر‪ ‬جاء انتصارًا للمواطن في طرح رغيف خبز بسعر عادل يضمن حق المواطن وأيضًا المنتج.

ومن جانبه أوضح عبد الغفار السلاموني نائب رئيس غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات المصرية، أن مخزون القمح يكفي احتياجات المواطنين لفترات طويلة، كما أنه من المتوقع حصول الحكومة على ما يقرب من 6 ملايين طن قمح محلي من المزارعين، خلال الموسم الذى سيبدأ اعتبارًا من بداية شهر أبريل المقبل وذلك بعد توجيهات فخامة رئيس الجمهورية على صرف حافز إضافي عن كل أردب قمح للمزارعين.

وكان مجلس الوزراء وافق على صرف حافز استثنائي للتوريد والنقل، بقيمة 65 جنيهًا، يضاف إلى أسعار التوريد المحددة سابقًا، الأمر الذي سيجعل المزارعين تقبل على توريد القمح المحلي للجهات المسبوقة التابعة لوزارة التموين مما سيعزز الاحتياطي الإستراتيجي لفترات طويلة، وذلك بالتوازي مع نجاح وزارة التموين في توفير كافة السلع الغذائية بمنافذ المجمعات الاستهلاكية ومعارض “أهلا رمضان” بأسعار مخفضة تصل لـ 30%.

وأضاف عبد الغفار السلاموني وفقا لما ورد في جريدة فيتو من هنا أن الطاقة التخزينية للأقماح لدى وزارة التموين والتجارة الداخلية زادت بشكل كبير نتيجة توسع الوزارة بقيادة الدكتور علي المصيلحي وزير التموين وبتوجيهات القيادة السياسية في إنشاء العديد من الصوامع وأيضًا الشون المطورة حتى وصلت السعة التخزينية للأقماح داخل “الصوامع الداخلية، الهناجر، البناكر، الشون المطورة، الصوامع المؤجرة،مراكز التجميع، الشون الأسمنتية” إلى أكثر من 5.4 مليون طن، مما يؤكد مدى اهتمام القيادة السياسية الحالية بسلعة تعد من أهم السلع الإستراتيجية وهي سلعة القمح المحلي المخصص لإنتاج الخبز المدعم بشكل جيد ومطابق للمواصفات القياسية‪.