تسبب مطرب الراب عفروتو في موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره صورة مع صديقته وهما بملابس الإحرام داخل الحرم المكي، ويضع يده على ظهرها.

واعتبر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ما قام به عفروتو يعد تطاولا على شعيرة عظيمة من شعائر الله، وعدم تعظيم لها، مطالبين بالتحقيق معه، ومعاقبته على هذا الاعتداء على شعائر الله.

ولم يصمت عفروتو بعد الهجوم الذي تعرض له، بل برر فعلته من خلال منشور كتبه على خاصية الاستوري على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي قال فيها: «مش محتاج ده كله بس ده لتوعية الناس اللي مكسلين يعملو سيرش.. قال الحسن: المسلم محرم، ولعل من ليس بمحرم أوثق من المحرم».

وتسبب وفقا لما ورد هنا تبرير عفروتو في اشتعال موضة الغضب أكثر، واصفين إياه بالجاهل والمعتدي على الدين.