تواجه الصين أسوأ تفش لحالات فيروس كورونا منذ الأيام الأولى للجائحة في مدينة ووهان، حيث يعزو الخبراء الزيادة إلى الانتشار السريع لسلالة BA.2، وهو متحور فرعي لأوميكرون.

وسجلت لجنة الصحة الوطنية الصينية 3507 حالات إصابة محلية جديدة لفيروس كورونا، اليوم الثلاثاء، بزيادة على 1337 حالة أمس الإثنين، وفقًا لمجلة فوربس.

ويأتي التفشي الحالي إلى حد كبير حول مدينة جيلين الشمالية الشرقية، والتي أبلغت عن 2601 حالة أمس الإثنين، وتم الإبلاغ عن حالات في أجزاء أخرى من الصين بما في ذلك المراكز الحضرية الرئيسية مثل شنغهاي والعاصمة بكين.

وأبلغت الصين في الأسبوعين الأولين من مارس، عن أكثر من 10 آلاف حالة إصابة جديدة بفيرس كورونا، مما يجعل هذا أسوأ تفشي واجهته البلاد منذ ووهان في عام 2020.

ويتحدى التفشي الحالي للفيروس استراتيجية الصين التي تهدف إلى صفر حالات فيروس كورونا أو كوفيد-19، ومنع انتشار الفيروس على نطاق واسع من خلال ضبط المجموعات الناشئة للإصابات، عبر عمليات الإغلاق السريع والاختبارات الجماعية.

ويُعزى الارتفاع المستمر في عدد الحالات إلى ما يسمى متغير «أوميكرون الخفي» المعروف أيضًا باسم السلالة الفرعية BA.2، ويُعتبر هذا المتغير الفرعي أسرع انتشارًا من متحورات أوميكرون الفرعية السابقة، التي كانت تنتشر بشكل أسرع بكثير من المتغيرات الأخرى مثل دلتا.

وسُميت سلالة BA2 «المتحور الخفي» لأنها تفتقد العديد من الطفرات الموجودة في سلالات أوميكرون الفرعية الأخرى، مما يجعل من الصعب تمييزها من المتحورات القديمة باستخدام اختبارات PCR.

وبلغ العدد الإجمالي للحالات التي أبلغت عنها الصين منذ بداية الجائحة 120504 حالات، وفقًا للجنة الصحة الوطنية، وأُحصي يوم الثلاثاء 11984 حالة مؤكدة في البلاد.

ويبلغ إجمالي عدد الوفيات في البلاد وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا بسبب فيروس كورونا حاليًا 4.636 وفاة، وهو أقل معدل وفيات مقارنة لأي بلد آخر غير بوروندي، ولكن لا تزال هناك بعض التساؤلات حول صحة هذه البيانات.