قدمت الشعبة العامة للمخابز مقترحًا لوزارة التموين والتجارة الداخلية، لبيع رغيف الخبز المدعم لحاملي البطاقات التموينية بالكيلو، بدلًا من عدد الأرغفة، في خطوة اعتبرتها بداية للقضاء على التلاعب بأوزان الرغيف المدعم.

ورحبت شعبة المخابز بغرفة الإسكندرية، برئاسة عبد العال درويش، بهذا القرار، مؤكدة أن المخبز ملزم بتسليم 5 أرغفة لكل فرد بوزن 90 جرامًا لـ رغيف الخبز، ويتضمن مقترح الشعبة حصول الفرد على 450 جرامًا من الخبز يوميًا.

 

القضاء على قضايا التلاعب بالأوزان
وقال رئيس شعبة المخابز بغرفة الإسكندرية، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، إن الهدف من المقترح، القضاء على المحاضر المحررة لأصحاب المخابز بسبب وجود اختلاف في أوزان الرغيف، التي كانت تحرر بسبب كون الرغيف أقل أو أزيد من 90 جرامًا، وبالتالي فإن تسليم الخبز للمواطن بالوزن وليس بعدد الأرغفة يعد خطوة جيدة.

ووفقًا لـ منظومة الخبز المدعم، يحصل المواطن المقيد على البطاقة التموينية على 150 رغيفًا شهريًا بسعر 5 قروش للرغيف، وعند توفيره عددًا من الأرغفة يتم تحويلها إلى نقاط، يحصل من خلالها على سلع مجانية في الشهر التالي.

وفي سياق آخر، أوضح «درويش» أن ارتفاع سعر العيش السياحي انعكس سلبًا على تجارة العيش الناشف «الفينو – الخبز البلدي – الخبز الأبيض» و«السحلة»، إذ يوجد عدد من التجار يشترون الخبز الفائض من البيوت، ليقوموا بتجفيفه وبيعه للتجار، كما أن بعضهم يتجه إلى مقالب القمامة ليبحث عن بقايا الخبز ويجمعه في أجولة كبيرة وبيعه ويحقق أرباحًا طائلة.

الغرف التجارية تحدد سعر بيع العيش بالكيلو
وكان علاء عز، الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية، قد أكد، في تصريحات تليفزيونية، أنه يجري دراسة ومناقشة تحويل آلية شراء العيش بنظام «الكيلو»، مع إعلان سعر رسمي لبيع العيش بالكيلو يبدأ من 9 جنيهات.

وأوضح «عز» وفقا لما ورد في جريدة الوطن  هنا أن الخبز التمويني لم يتحرك سعره، والدولة لديها آليات تمكنها من ضبط الأسعار، ومنها توفير القمح من الرصيد الاستراتيجي، وكذلك مصانع المكرونة مقابل الأسعار، بعد تحديد مصاريف التشغيل وهامش الربح بشكل رسمي.