علقت الفنانة إلهام شاهين، على الانتقادات التي تتعرض لها، بسبب الملصق الدعائي لمسلسلها الرمضاني بطلوع الروح.

وقالت إلهام شاهين خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «صالة التحرير» المذاع على قناة صدى البلد، إن الهجوم الذي تتعرض يعتبر دعاية مجانية للمسلسل ولا تعلم على أي فعل يحاسبها المنتقدون في حين أنها لم تكن تريد الإعلان عن عملها الجديد، مشيرة إلى أن دورها في المسلسل عن السيدات المرتزقة المأجورات، اللاتي يرتدين زي الداعشيات ويتزعمن التشكيل الإرهابي وتجنيد الداعشيات الجدد.

وتساءلت إلهام شاهين هل المنتقدون يميلون إلى صف داعش ولا يريدون كشف مساوئ هؤلاء الدواعش، وهل يوجد عاقل في العالم يقف في صف الإرهاب الذي اغتصب النساء وباع الأطفال؟

واستطردت: «أعد الجمهور بمسلسل محترم يحترم عقليتهم، ويعالج القضية بهدوء وحرفية»، وفق قولها، مشيرة إلى أنه يشترك معها في العمل مجموعة رائعة من الفنانين من جميع أنحاء الوطن العربي، والأجانب أيضا، بإنتاج ضخم.

وبينت إلهام شاهين، أن جميع من لديهم أفكار متطرفة سيزعجهم العمل لكن لماذا ينزعجون رغم أنني أمثلهم ولا أنتقدهم، لكنهم يخافون من رؤية أنفسهم على الشاشة، مضيفة أن الفن أصبح له دور عظيم، مردفة «مرعوبين من الفن، وشفناهم يعذبوا الناس، ويغتصبوا السيدات وكله دا موجود على يوتيوب ومحدش علق على دا لكن بينتقدوا الفن».

وأكدت أن الانتقادات التي تتعرض لها اعتراف كبير بدور الفن وتأثيره الإيجابي في المجتمعات، مردفة «لو واحدة غيري جسدت الدور مكنش حصل معاها كدا، لأني أول ما أقول إني هعمل عمل جديد، أو أتكرم أو أقول رأيي في حاجة تظهر الانتقادات، وخلاص عرفنا إن إلهام شاهين العفريت بتاعهم».

وقالت إلهام شاهين وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا إنها “ليست بطلة مطلقة في العمل ويظهر دورها في الحلقة الرابعة أو الخامسة ويوجد خطوط أخرى مهمة في المسلسل والتركيز على دوري فقط شيء خاطئ لأن جميع الممثلين متميزين والعمل سيكون له أثر كبير».