تستمع محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية، برئاسة المستشار خليل عمر عبدالعزيز، لمرافعة المحامي فريد الديب، دفاع رجل الأعمال حسن راتب في قضية الآثار الكبرى، والمتهم فيها علاء حسانين الشهير بـ«نائب الجن والعفاريت» و21 متهمًا آخرين.

وقال الديب إنه لن يتنازل عن أي طلب من طلباته، وأنه من الممكن أن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي يقف فيها أمام المحكمة، مضيفا :”شرفت بشغلي والعمل في المحاماة لمدة 80 عاما، وأعاني حاليا من مرض السرطان، وأريد أن أشعر أنني أديت واجبي”.

وأضاف، أنني قد اجتهدت في دفاعي عن المتهم حسن راتب، ولكل مجتهد نصيب حتي ولو أخطأ المتهم، فهذه مصيبة.

وطلب المتهم حسن راتب الخروج لمدة 5 دقائق من القفص والتحدث مع هيئة المحكمة، فرفض الديب ذلك الطلب بشكل تام، وعلل ذلك بأن «القانون بيقول كده».

أحال النائب العام منتصف ديسمبر الماضي، رجل الأعمال حسن راتب والبرلماني السابق علاء حسانين وآخرين للجنايات، عقب إدانتهم بعمليات تنقيب عن آثار وحفر ممولة في مناطق متفرقة في كافة أنحاء الجمهورية، لبيعها داخل البلاد وتهريبها للخارج.

وسبق وأن ضبطت الأجهزة الأمنية، بحوزة المتهمين، مجموعة كبيرة من القطع الأثرية، جميعها تنتمي للحضارات المصرية وتعود لعصور مختلفة ما قبل التاريخ والفرعوني واليوناني والروماني والإسلامي وتخضع لقانون حماية الآثار.

وتمكنت الأجهزة الأمنية، أواخر يوليو الماضي من ضبط، 201 قطعة أثرية، ولوحين خشبيين لتابوت منقوش بالهيلوغروفية، و36 تمثالًا مختلف الأطوال، و 4 تماثيل أوشابتى نصفي، وتمثال خشبي طوله 40 سم على هيئة أوزوري وتمثال أوشابتي من المرمر.

وفي الـ 28 من يونيو الماضي هنا، جرى القبض على رجل الأعمال حسن راتب؛ لاتهامه بـتمويل البرلماني السابق علاء حسانين، وقالت النيابة إن رجل الأعمال ضُبط إثر ورود اسمه كممول بملايين الجنيهات لعملية التنقيب عن الآثار في اعترافات أحد المتهمين.