قال عطية حماد رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن هناك ارتفاعا في أسعار الخبز السياحي وأسعار الدقيق السياحي وليس المدعم، مطالبًا البنك المركزي بمراجعة كل رسائل الدقيق السياحي التي دخلت مصر قبل الحرب الروسية الأوكرانية، لإحكام الرقابة على التجار والمتعهدين والمستوردين.

وأضاف حماد، خلال حواره مع الإعلامية لبنى عسل، ببرنامج “الحياة اليوم”، أن تجارًا ومتعهدين ومستوردين يستغلون الأزمة العالمية، ويتربحون منها من خلال تخزين الدقيق، والتسبب في ارتفاع أسعاره، مطالبًا بتكثيف الرقابة عليهم لمنع الاحتكار.

وذكر رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن الدقيق السياحي سلعة حرة غير خاضعة للتسعير الجبري ولا الرقابة التموينية منذ عام 1980، مشيرًا إلى أن المخابز مجبر على زيادة سعر منتجاتها بعد الزيادة المفاجئة في سعر طن الدقيق من 9 آلاف جنيه إلى 12 ألف جنيه.

وتابع هنا عطية حماد رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية بالقاهرة بأن هناك بورصة للدقيق السياحي لأنه سلعة تخضع للعرض والطلب ولا تتدخل الدولة في تسعيره، ولكن في مثل هذه الحالة تمارس الدولة دورها في تكثيف الرقابة لمنح التخزين والاحتكار، وكذلك وقف التصدير.