أعلن مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك رحيله، عن منصبه، عقب مباراة الفريق أمام الوداد المغربي، في الجولة الرابعة من دوري أبطال إفريقيا.

وقال مرتضى في تصريحات تلفزيونية، في الساعات الأولى من صباح اليوم: «لن أستطيع الاستمرار في منصبي، المناخ المحيط بي لا يساعدني على العمل أو الاستمرار».

وأضاف: «عقب مباراة الوداد والزمالك، لن أذهب للنادي مرة أخرى، سأظل في بيتي مع أبنائي وأحفادي».

وتابع: «في صباح كل يوم أذهب للمحكمة، قضايا مرفوعة ضدي من محمود الخطيب (رئيس الأهلي) وأحمد سليمان وممدوح عباس، ومسؤول في الدولة قال لي (الخطيب خط أحمر)، وأنا لن أعمل بهذ الطريقة، غير قادر لا صحيا ولا نفسيا».

واسترسل: «تم حفظ جميع البلاغات المقدمة مني ضد محمود الخطيب وممدوح عباس، الذي يحدث الآن يزيد عن كل الحدود، قلت في حديثي مع المسؤولين في الدولة أنني لن استمر بهذه الطريقة، أمر من الاثنان التفرغ لنادي الزمالك أو القضايا».

وواصل وفقا لما ورد في جريدة الشروق هنا: «اعتذر لجماهير الزمالك المحترمة وجمعيته العمومية لأنهم انتخبوني، اخر يوم لي في النادي هو الجمعة المقبل، وبداية من يوم السبت سأتفرغ لهذه القضايا».