ارتفعت أسعار المكرونة في الأسواق المحلية بما يتراوح بين 2 و3 جنيهات للكيلو، نتيجة للحرب الروسية – الأوكرانية، التي أدت إلى قطع إمدادات حوالي 60% من القمح المستورد في السوق المحلية، وبالرغم من وجود مخزون استراتيجي من القمح يكفي لعدة أشهر، إلا أن البدائل ستكون مكلفة لارتفاع تكاليف الشحن وتأمين البضائع إثر اندلاع الحرب.

وقال عبور فرج العطار، نائب رئيس شعبة الحبوب والحاصلات الزراعية بغرفة القاهرة التجارية،إنه بالرغم من وجود مخزون استراتيجي من القمح يكفي عدة أشهر إلا أن لا يوجد تدفقات جديدة للقمح داخل السوق المحلي في الوقت الراهن حتى إيجاد البدائل بالإضافة إلى زيادة الطلب بنسبة تتراوح من 20 إلى 30% خلال الشهر الحالي استعدادا لدخول شهر رمضان، وهذا ما أدى إلى ارتفاع سعر الدقيق في السوق المحلي ليصل إلى 9.4 جنيها للطن مقارنة بـ 7000 جنيه الشهر الماضي.

وأضاف العطار وفقا لما ورد في جريدة الشروق من هنا، أن صناعة المكرونة مرتبطة بالدقيق، مشيرا إلى ارتفاع سعر طن المكرونة السايب المتواجد في الأسواق الشعبية ليسجل 10.5 ألف جنيها، مقارنة بـ 8 و9.5 ألف جنيها للطن خلال الشهر الماضي ليصل إلى المستهلك سعر كيلو المكرونة السايب بـ 11 إلى 13 جنيها.

وقال أحمد فوزي نائب رئيس شعبة البقالة بغرفة القاهرة، إن ارتفاع أسعار المكرونة جاء نتيجة ارتفاع أسعار الدقيق في الأسواق المحلية، مشيرا إلى أن سعر طن الدقيق أصبح يصل إلى 11 ألف جنيها في بعض المناطق بسبب ارتفاع أسعار القمح، ووصول سعر المكرونة السايبة إلى 13 جنيها للكيلو.

وأضاف فوزي، أن هناك نقصا في المكرونة في الأسواق المحلية خلال الأسبوع الجاري، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار الدقيق أدى إلى قلة في المعروض لسلعة المكرونة، كما أكد أن المكرونة المغلفة والمعبئة لم تترتفع أسعارها حتى اليوم ولكن تم إزالة الخصومات من قبل الشركات التى تضعها بمناسبة دخول شهر رمضان.