قال الإعلامي عمرو أديب إن غلاء الأسعار الذي نشهده الآن بدأ قبل الحرب الروسية الأوكرانية، موضحًا أن «الغلاء اللي إحنا فيه ده بتاع قبل الحرب، بتاع الحرب جاي».

وأضاف عمرو أديب، في برنامجه «الحكاية»،  أنه من الوارد انهيار الأسواق لو لم تكن هناك مراعاة للمستهلك، خاصة فيما يتعلق بالسلع الغذائية.

وتابع: «هاجي في وقت يا هقلل شرائي للسلع الغذائية دي، أو مش هشتريها خالص»، مضيفًا: «الدولة تضبط الأسعار ده أمر ملكش دعوة بيه ومتحطوش في دماغك لأنه مفيش حاجة بتيجي كده».

وأوضح أن دور الدولة في هذا الأمر يتمثل في أنها «تيجي تقولك آن الأوان إن يكون عندك تجربة في جمعية استهلاكية فيها كل حاجة.. وقارن وقول لي».

ولفت إلى احتمالية عمل حظر على البترول الروسي، ما سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار إلى أكثر من الضعف، قائلا: «كلمني بقى على العالم اللي فيه برميل النفط بـ300 دولار.. لو انت راجل معاك فلوس كتيرة خد العربية وروح لف العين السخنة وارجع كل يوم.. اللي معاه فلوس تحيره يجيب حمام ويطيره».

وانتقد الإعلامي عمرو أديب «السلوكيات الشرائية الخاطئة» في ظل ارتفاع أسعار السلع الغذائية، على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال: «بقالي يومين تلاتة بحاول أشوف الغلاء العالمي، العالم ده بيعمل إيه؟ هو مواطن زيه زيك عنده غلاء في الغاز. هناك الناس لأن معندهاش اعتمادية أوي على الدولة فاهمين أن السوق كده كده هيتحرك».

وأضاف عمرو أديب وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا: «ده مش وقت بيض أورجانيك، ماله البيض العادي، كله بالبسطرمة بيبقى حلو مش لازم تشتري المنتج الغالي ما دام الأرخص منه نفس الجودة».