ارتفعت أسعار الفلفل الحار الأحمر نتيجة انخفاض الإنتاج في أكبر دولة مصدرة له وهي الهند وذلك بمقدار الخمس عما كان عليه قبل عام، بعد تعرضه لهجوم من الآفات والأضرار الناجمة عن الأمطار غير الموسمية في الولايات الجنوبية الرئيسية المنتجة.

وأدى انخفاض الإنتاج إلى رفع الأسعار بنسبة 80% في أربعة أشهر إلى مستوى قياسي مرتفع، ومن المرجح أن تظل الأسعار مرتفعة خلال العام، مما يجبر المشترين في الخارج على دفع المزيد في وقت ترتفع فيه أسعار الوقود والمكونات الغذائية الأخرى أيضًا.

الهند – أكبر مصدر للفلفل الأحمر في العالم
وشحنت الهند، أكبر مصدر للفلفل الأحمر في العالم، نحو 578.800 طن في عام 2021، بزيادة تقارب 8% عن العام الماضي، وشكلت بنجلاديش والصين وإندونيسيا وماليزيا ونيبال وسريلانكا وتايلاند والولايات المتحدة ودول الشرق الأوسط، الجزء الأكبر من صادراتها البالغة 1.3 مليار دولار في عام 2021، و كما أن إنتاج الفلفل الحار في باكستان، وهو مصدر آخر، انخفض أيضا بسبب تقلبات الطقس.

وبحسب تقرير للمجلس الهندي للبحوث الزراعية، فإنَّه يجب التعامل مع أنواع الآفات الغازية بسرعة، لكن العديد من المزارعين هجروا الحقول المتضررة، مما سمح لها بالانتشار، مشيرًا إلى أن المزارعين أبلغوا الآن عن انخفاض الغلال، إذ تسببت الآفة في تساقط الزهور على نطاق واسع وتشوه الفاكهة وقطرات الفاكهة.

ارتفاع الـ100 كيلو إلى 234 دولارا
وارتفعت وفقا لما ورد في جريدة الوطن هنا أسعار الجملة في أكبر سوق فوري للهند في جونتور إلى 18 ألف روبية (234 دولارًا) لكل 100 كيلوجرام من حوالي 10 آلاف روبية في نوفمبر الماضي، في وقت تشعر شركات التوابل الهندية بالقلق بشأن الإمدادات؛ مما جعلها تقوم بزيادة بعمليات شراء مكثفة في الأشهر القليلة الماضية، مما ساعد أيضًا في الأسعار.