قال محمد وهبة رئيس شعبة القصابين بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن أسعار اللحوم ارتفعت خلال الأسبوع الماضي بنحو 10 جنيهات لسعر الكيلو، مؤكدا أن هذا الارتفاع كان نتيجة موجة البرد القارس خلال الشهر الماضي، وفقا لمحمد وهبة رئيس شعبة القصابين بالغرفة التجارية بالقاهرة.

وأوضح وهبة، أن البرد القارس ينقص وزن البقر والجاموس فيحدث قلة في المعروض من اللحوم، ما يؤدي إلى رفع الأسعار، مشيرا إلى أن الحرب الروسية الأوكرانية سيظهر تأثيرها خلال الفترة المقبلة، ولكن الزيادة الحالية جاءت نتيجة موجة البرد الشهر الماضي.

وبحسب وهبة تراوح سعر كيلو الكندوز بين 150 و180 جنيها، وكيلو الجاموس الكبير بين 120 و130 جنيها، كما سجل سعر كيلو الجملي 120 جنيها، وتراوح سعر كيلو الضاني بين 150 و180 جنيها.

وأضاف وهبة أنه لا وجود لزيادة جديدة حتى الآن، متوقعا ارتفاع أسعار اللحوم بقيمة تتراوح بين 5 و10 جنيهات خلال الأشهر المقبلة نتيجة الحرب الروسية الأوكرانية، بسبب ارتفاع أسعار الشحن والنقل وزيادة أسعار الأعلاف.

من جهته، قال سيد النواوي، نائب شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية، إن أسعار اللحوم ارتفعت منذ عشر أيام بقيمة 10 جنيهات في الأسواق المحلية، ذاكرا أن هذه الزيادة كانت نتيجة للبرد الشديد خلال الفترة الماضية.

وفسر أن مع البرد تنتشر الأمراض بين «المواشي» وتزداد تكلفة علاجها كما يقل وزن المواشي، ما يجعل التاجر يرفع السعر تعويضا عن تكاليف العلاج والوزن الناقص.

وأضاف النواوي، أن سعر كيلو الكندوز يصل إلى 180 جنيها، وكيلو الضاني يتراوح بين 150 و180 جنيها، ذاكرا أن هذه الأسعار المتداولة في الأسواق الشعبية.

وتوقع النواواي وفقا لما ورد في جريدة الشروق ، ارتفاع أسعار اللحوم مرة أخرى بداية من الشهر المقبل – إن لم يكن الشهر الجاري- نتيجة لارتفاع الطلب استعدادا لدخول شهر رمضان المبارك، كما أكد أن تأثير الحرب الروسية الأوكرانية على اللحوم سيصل إلى الأسواق المحلية قريبا نتيجة ارتفاع تكاليف الشحن والأعلاف.