تحدثت الإعلامية لميس الحديدي عن شعورها بالارتياح تجاه الكشف عن عمرها الحقيقي.

قالت لميس الحديدي في برنامجها “كلمة أخيرة” عبر قناة ON، إنها خصصت حلقة اليوم للتحدث عن الحياة بعد الـ50، وكيف ينظر المجتمع الشرقي للمرأة بتنصيفات مرتبطة بعمرها، بينما يعيش كبار السن في الدول الأجنبية بنشاط وإقبال على الحياة، موضحة: “لكن إحنا بعد الـ50 أقعدي جنب الحيط”.

وتابعت: “باعترف قدام الناس كلهم، أيوه أنا عديت سن الـ50، هل ده آثر عليا؟ مش عارفة”.

وأكدت لميس الحديدي أن أسلوب حياتها لم يتغير بعد تخطيها سن الـ50، قائلة: “أنا بالبس نفس اللبس، باخد بالي من وزني وشكلي، السن بالنسبة لي مجرد رقم مابحسش به”.

وأشارت وفقا لما ورد في الفن من هنا إلى أنها لا تهتم بالتقدم في العمر والاقتراب من سن الـ60 طالما كانت بصحة جيدة، وأضافت: “عمري ما فكرت في القصة دي، السن بالنسبة لي هو مجرد رقم، وأي حد يسألني بقوله عادي جدا، دون خوف أو قلق”.

وأوضحت لميس الحديدي أنها لا تشعر بأي تغيير في نمط حياتها على مدار السنوات، مردفة: “شكلي دلوقتي زي شكلي قبل كده أو بعد كده، المهم أنني أكون بصحة جيدة”.

 

يذكر أن لميس الحديدي من مواليد 8 نوفمبر 1969 (52 سنة) وهي متزوجة من الإعلامي عمرو أديب منذ عام 1999، وهي والدة ابنه الأصغر نور، وتقدم برنامج “كلمة أخيرة” من السبت إلى الثلاثاء في التاسعة والنصف مساءً عبر قناة ON.