كشفت الفنانة وفاء سالم عن كواليس السنوات الأخيرة في حياة الفنانة الراحلة جالا فهمي التي وافتها المنية، أمس السبت، إثر أزمة قلبية، مشيرة إلى أن اختفاء «جالا» بعد خسارة أموالها بسبب عرض مسلسل «الملك فاروق»، موضحة أنها دخلت في حالة اكتئاب ومرض نفسي أدى اختفائها طوال الفترة الأخيرة من حياتها، التي وصلت إلى 20 عاما.

أكدت وفاء سالم في تصريحات لـ «المصري اليوم» أن «الفنانة الراحلة جالا فهمي عزلت نفسها من سنوات طويلة، وكلامي الذي نشرته في نعي لها ليه معنى صريح أن أي شخص ينعزل حتى لو لم يتعب نفسيا، بعد فترة يصاب باكتئاب».

وأضافت: «الشخص الذي يعزل نفسه بالأمر بيكون محتاج رعاية نفسية ودعم نفسي ولازم يدخل مستشفى، وإزاي جالا اتسابت بعد ما قررت العزل لنفسها، إحنا في الوسط الفني، معروف بينا كلنا أنها عزلت نفسها، ولم تعتزل الفن، لأن كلمة اعتزلت لها معنى آخر وكل الوسط عارف ليه».

الفنانة جالا فهمي
تابعت: «السؤال هنا جالا فهمي إزاي اتسابت، كل الناس والأصدقاء والزملاء عرفوا إنها مريضة، وعزله نفسها بسبب مرض نفسي، كيف نتركها لنفسها، على سبيل المثال شخص وقع ورجله اتكسرت، مش لازم الأشخاص من حوله يأخذ المصاب ويذهب به إلى المستشفى لعلاجه، وهي كانت فنانة رقيقة جدا وطيبة القلب نسيبها تدمر بالطريقة دي».

واستطردت: «حسيت بجالا لأني مررت بهذه الظروف النفسية، كان من الواجب أن تذهب للعلاج والأشخاص من حولها يهتمون بهذا الأمر ويذهبون بها إلى طبيب أو مستشفى، حصل نفس الأمر معي وفي أول المرض لم أقتنع بمرضي النفسي ولكن ابني لم يتركني عندما أحس بعزلي لنفسي فترة من الوقت، واهتم بي ومراعاة حالتي الصحية».

واستكملت: «كل الناس كانت عارفة أن جالا عزله نفسها عن الدنيا ورفضه مقابلة أي شخص وكل اللي حواليها عارفين كدا ومحدش كان يعرف يوصلها».

وعن أسباب عزل الفنانة الراحلة جالا فهمي، ردت وفاة سالم، قائلة: «جالا كانت تحب أن تنتج كل أعمالها من نفسها، ومن أسباب مرضها النفسي وعزلها طوال تلك الفترة، كانت مشاركتها بكل أموالها في مشروع عن حياة الفنانة الراحلة كاميليا وارتباطها بعصر الملك فاروق، والمشروع كان عبارة عن قصة حياة كاميليا وصرفت كل أموالها على المشروع، وخلال هذا الوقت تم صناعة مسلسل (الملك فاروق)، وجالا كانت صرفت كل أموالها على هذا المشروع وفؤجئت بصناعة المسلسل الأخير».

واختتمت: «مش لازم اتكلم في تفاصيل الكل عارفها والوسط كله على علم بها، والبوست على صفحتي كان بيوضح كل حاجة ويوضح الحالة التي عاشتها جالا فهمي».

كانت الفنانة وفاء سالم، أكدت عن بعض الظلم الذي تعرضت له الفنانة الراحلة جالا فهمي، موضحة أنها تعرضت للكثير من الظلم خلال مشوارها الفني وكتبت عبر «فيس بوك»: «هيروحوا من ربنا فين.. إنه العدل.. إنها الآن في سلام.. هل هم في سلام.. لم يرحموا روحها الطيبة.. لكن الرحمة هي الله».

الفنانة جالا فهمي
برصيد 21 عملًا فنيا تنوعت بين المسرح والسينما والدراما، أنهت الفنانة جالا فهمي رحلتها، اليوم السبت، برحيل غير متوقع إثر أزمة قلبية مفاجئة لم يتمكن الأطباء من إنقاذها منها، عن عمر ناهز الـ59 عاما، وعلى الرغم من قلة أعمالها الفنّية، إلا أن أعمالها كانت من أكثر الأعمال إثارة للجدل فور طرحها عبر الشاشات، حيث عرفت الفنانة الراحلة بجمالها وقدرتها على تقديم الأدوار التي تميل إلى الإغراء، ومنها فيلمها الأشهر «جالا جالا»، الذي قامت فيه بدور «عفريتة»، و«طأطأ وريكا وكاظم بيه» أمام العملاق الراحل كمال الشناوي.

تعرّضت الفنانة للعديد من الانتقادات في نهاية التسعينيات وبداية الألفية، حيثُ وُصِفَت بنجمة «التعري»، فيما ردّت هي على تلك الأقاويل، من خلال تصريحات نُشرت على صفحات جريدة عربية، سنة 2000: «لا يوجد حرص مني على ارتداء ملابس ساخنة في كل أعمالي، لأن معنى هذا أنني أمثل بالملابس العارية وليس بموهبتي في التمثيل، وهذا غير صحيح»، لتعلن بعدها قطع صلتها بالوسط الفني تمامًا، لكي تتفرغ للعبادة، في حين أنّ مصادر إعلامية أشارت إلى أن سبب استقالة جالا فهمي من نقابة المهن التمثيلية سببه تعرّض أفلامها السينمائية للتهميش والتجاهل، وآخر أعمالها فيلم «أول مرة تحب يا قلبي» الذي عُرض عام 2003، ثم اختفت نهائيًا إلى أن عادت عام 2011 في محاولة لتقديم فيلم سينمائي جديد اسمه «عذاب الرجال»، إلا أنه لم يظهر للنور بعد.

تزوجت الراحلة 4 مرات، كانت الأولى من الموسيقار، عمر خيرت، والد ابنها الوحيد «عُمر»، ثُم تزوجت من شخص آخر خارج الوسط الفني، وبعدها من المخرج «شريف شعبان»، وأخيرًا من المنتج عمرو حجازي الذي أنتج لها فيلم «جالا جالا».