أصدر مؤدي المهرجانات حمو بيكا، بيانا؛ حول المكالمة الهاتفية المسربة بين المطرب وشخص مجهول، يتهم خلالها أحد المسؤولين في نقابة المهن الموسيقية بالحصول على رشوة من أكثر من مطرب مهرجانات لقيده بنقابة الموسيقيين، من بينهم المطربين عنبة وتيخا.

وأضاف “بيكا”؛ خلال البيان، أنه تعرض لتعسف واستغلال من أحد أعضاء النقابة؛ خلال محاولات قيده في نقابة المهن الموسيقية.

وأوضح في البيان، أنه “في إطار الأحداث الأخيرة التي تناولتها وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي، بشأن ما ورد في أحد البرامج التليفزيونية على لسان الفنان حمو بيكا، وما يتعرض له من تعسف واستغلال من أحد أعضاء نقابة الموسيقيين، والجدل الذي أثير في هذا الشأن والذي دفع الفنان حلمي عبد الباقي بصفته عضو نقابة الموسيقيين، بتقديم بلاغ إلى السيد المستشار النائب العام ضد حمو بيكا، فإن الفنان حمو بيكا يؤكد أولا احترامه الكامل لكيان نقابة المهن الموسيقية ونقيبها الفنان هاني شاكر”.
وتابع: “كل ما قيل بشأن استغلال وتعسف أحد أعضاء مجلس النقابة للفنان حمو بيكا، وبعض الفنانين دون الآخرين هو حقيقة ثابتة ومؤكدة بالمستندات الورقية والفيديوهات والشهود، وأن عدم ذكر الأسماء كان من قبيل الاحترام الكامل لكيان نقابة الموسيقيين، والتي كنا ننتظر منها الوقوف على مضمون حقيقة ما ورد لإجراء التحقيق الداخلي بالنقابة بشأنها، وخصوصًا وأن الشخص المقصود بذلك سبق اتهامه في مثل هذه الأمور من قبل وتحرر عنها العديد من القضايا وأنه ليس فوق مستوى الشبهات”.

وأضاف وفقا لما ورد في موقع اهل مصر هنا: “وبما أن الأمور قد جرت دون أي حراك من النقابة واللجوء إلى القضاء، فإننا تأكيدًا للحقيقة المؤكدة فسنتقدم غدا بإذن الله إلى النيابة العامة ببلاغ مضمونه ما ورد باللقاء التليفزيوني كاشفين فيه الأسماء والوقائع تفصيلًا”.

وأكد: أنه “بما لدينا من كافة أدلة الثبوت للتحقيق فيها وصولًا للحق والذي كنا ننتظره من نقابة الموسيقيين، باعتبار أن الفنان حمو بيكا رمزا جديدا لـ فن المهرجانات، الذي تتراقص على أغانيه الملايين في مصر والوطن العربي بل والعالم، وهو ما شكل ظاهرة فنية جديدة فرضها الواقع الجديد للعالم أجمع، والذي اقترف أثره فيها العديد من الفنانين والممثلين، وهو ما جعل الفنان حمو بيكا متفردا في هذا النوع من الفن في كافة أرجاء الوطن العربي والعالم”.

واختتم: “نؤكد أنه ليس في تقديم البلاغ المشار إليه غدا ثمة إساءة إلى نقابة الموسيقيين، ومؤكدين احترامنا الكامل لنقيبها وكافة الرموز الموسيقية المحترمة، وتاريخهم الفني الذي نكن له كل التقدير الاحترام، والله تعالى المستعان والموفق”.