قال الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» بوزارة الصحة والسكان، إنه بالرغم من سرعة انتشار متحور «أوميكرون» في العديد من الدول، إلا أن بعض الدول الأوروبية عكفت على تعطيل الإجراءات الاحترازية، بعد تيقنها أن تأثير هذا المتحور ضعيف على الرئة.

البروتوكول ينص على وصول فترة العزل لأسبوع
وأضاف «النادي»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «صالة التحرير»، مع الإعلامية عزة مصطفى، الذي يعرض على قناة «صدى البلد»، أن الوضع الوبائي بمصر في طريقه لقمة الموجة الخامسة لكورونا، وندعو الله أن تكون الأخيرة؛ إذ أن هناك توقعات بانخفاض الأعداد نهاية مارس المقبل، موضحًا أننا في مصر نستخدم سلاح العلم والعقل، كما أن بعض المؤسسات الدولية حددت فترة العزل لمدة 5 أيام فقط، لمواجهة ادعاء البعض للمرض من أجل الحصول على إجازة، بينما البروتوكول لدينا ينص على وصول فترة العزل لأسبوع مع ارتداء الكمامة لمدة أسبوع آخر. وفقا لما ورد في جريدة الوطن من هنا

 

زيادة وفيات كورونا مرتبط بنسب الإصابات المسجلة
وأشار عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا المستجد، إلى أن زيادة وفيات كورونا مرتبط بنسب الإصابات المسجلة، مؤكدًا في الوقت ذاته، أن الجميع لا يتحمل صعاب فيروس كورونا، ويريد أن يعود للحياة الطبيعية، فلجوء الدول الأوروبية إلى تخفيف الإجراءات الاحترازية جاءت بناء على رغبة الشعوب هناك، فضلًا عن أن هذه الدول رأت أن متحور كورونا «أوميكرون» له أعراض أخف من «دلتا» والمتحورات الأخرى.