علق الإعلامي إبراهيم عيسى، على الجدل الدائر حول فيلم “أصحاب ولا أعز” للنجمة منى زكى، قائلا: “القصة ليس لها علاقة بالفيلم ولكنها فرصة لإثارة الصخب والمقصود به ما هو أبعد مثل ما حدث مع تصريح محمد صلاح عن الخمر وفساتين الجونة، وهذا أمر يجب الانتباه له من تغلغل التيار السلفي الاخواني”.

وأضاف عيسى، خلال تعليق ببرنامج “حديث القاهرة”، على قناة القاهرة والناس، أن التيار السلفي الإخواني المنظم على وسائل التواصل الاجتماعي يحاول تجنيد عدد كبير من المتابعين واحراج الدولة، موضحاً أن هذا التيار هو الذي يدير كل المعارك وهما يدرسون جمهورهم. وفقا لما ورد في بوابة اخبار اليوم هنا

وتابع: “تجسيد شخصية المثلي في أحد الافلام لا يعد دعوة تشجيع للمثلية، وهناك رغبة من التيار السلفي الإخواني في التعبير والاعلان عن نفسه واختبار هل ما زال المجتمع المصري سلفي كيفما تركه في 30 يونيو، وتأثيرهم على المجتمع المصري والإخوان ليسوا مجرد تنظيم وإنما أفكار تشرب منها الكثيرون”.