غيب الموت اليوم الجمعة، مجدي الابن الأكبر للفنانة المعتزلة شريفة ماهر، وذلك بعد الأزمة الذي أثارها خلال الأشهر الماضية بسبب مقاضاته هو واشقاءه لوالدته لكي يحصلوا على أموالها في حياتها.

وكانت شريفة ماهر قد كشفت خلال حوارها مع الإعلامية بسمة وهبة مقدمة برنامج «90 دقيقة» على قناة «المحور»، إلى خلافاتها مع أبنائها، قائلة: «وزعت جزء كبير من ميراثي، شريف وطارق شتموني، شريف زقني مرتين ودراعي اتكسر من 4 سنين، ولادي أخدوا كل اللي حيلتي، وشريف قالي هقلعك هدومك».

وحول ابنتها ناهد، قالت: «مش حنينة وقلبها جامد عليا.. منها لله وقلبها أجمد من إخواتها ومسألتش عليّ، وشريف طول عمره بيحب الفلوس أكتر من أبوه وأمه، بيعبدالقرش»، مشيرة إلى أنها اعتزلت الفن وارتدت الحجاب منذ 45 عامًا، وأطلقت الكثير من المشروعات العقارية.

وواصلت: «في فيلم أعز الحبايب شكري سرحان ضربني بالقلم وعيني جابت دم، ومبقتش أشوف كويس وشريف استغل الحكاية دي وكان بيمضيني على العقد وكتير أوي، مضاني على 4 عقود معرفش فيهم ايه»، حسب قولها.

وتابعت: «مش هشتكيه وربنا هيجيب لي حقي، وطلب مني يروح يقعد معايا في شقة جاردن سيتي، ومضاني وأنا مش بشوف على حاجات مش بتاعتي والشقة دي إيجار، وأبوه قبل ما يموت قالي هأمنك عشان شريف لما هموت هيقلعك هدومك وفعلا طول عمره بيعبدالفلوس ومكنتش أتخيل إنه يعمل فيّ كده، بقاله 9 أشهر مقاليش أنتِ فين». وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا

ولفتت إلى أنه «طردها من شقتها التي كانت تقيم فيها بمنطقة جاردن سيتي بنظام الإيجار.. وقاعدة في العمارة بتاعتي في المهندسين وكاتباها باسم بنتي نيفين، وحد قالي إن شريف طلب الفيلا من الشهر العقاري رغم إن نيفين مسجلاها، وفعلا استولى عليا شريف وخان الأمانة»، كما ورد في الحوار.