قالت الناقدة ماجدة خير الله إن الفراغ وعدم الفهم والرغبة في الحديث بكلام غير صحيح هو السبب في الانتقادات لفيلم “أصحاب ولا اعز” بنسخته العربية على الرغم من وجود الفيلم بلغات مختلفة.

وأكملت خير الله، في تصريحات لوائل منصور ومنة عامر، في برنامج “عيشها بإينرجي”، على راديو إينرجي: “منى زكي ممثلة جيدة تستطيع تجسيد شخصيات مختلفة وكتيرة، وحالات نفسية كتيرة، والمقياس هنا مدى قدرتها ونجاحها في تجسيد الشخصيات التي تقدمها”.

وعن المشهد الذي تسبب في حالة الهجوم والانتقاد لمنى زكي، قالت ماجدة خير الله: “خيال الناس هو اللي كمل الصورة في هذا المشهد”.

وأكملت: “أن الفن أو العمل الدرامي قائم على انماط انسانية مختلفة والصراع بين الخير والشر، وهناك بعض الافلام لا نستطيع تقديمها حالياً فهي كانت غير قائمة على الحوار ولكنها كانت قائمة على المشاهد فقط وهذا قد يعود لفهم الناس قديماً عن الوقت الحالي”.

وعن الفيلم، قالت: “الفيلم لغته بسيطة وهناك قدرة على توصيل المشاعر بقدر بسيط وسهل للجميع، وكان هناك مراعاة أن جميع الممثلين اعتمدوا على ملابس بسيطة مناسبة لسهرة على العشاء”. وفقا لما ورد في الاهرام هنا

وعن الانتقادات للفيلم بشأن دعوته للمثلية الجنسية، قالت: “من يقول إن الفيلم يدعو للمثلية الجنسية فهو إما أعمى القلب أو أعمي النظر بالدليل أن أصدقاءه في الفيلم وعلى مدار 20 عاماً لم يكونوا يعلموا بالأمر”.