دافع الإعلامي عمرو أديب عن الفنانة منى زكي والفنان أحمد حلمي، بعد موجة الانتقادات التي طالتهما بسبب فيلم “أصحاب ولا أعز”.

وخلال تقديمه برنامجه “الحكاية” المذاع عبر قناة MBC مصر، قال عمرو أديب: “اللي بيتعمل في أحمد حلمي ومنى زكي حرام، إنت عندك مشكلة مع مبدأ وفيلم، حياة الاثنين الشخصية يتعمل فيها كده ليه، ده أحمد حلمي اللي إنتو بتحبوه، ودي منى زكي اللي إنتو بتحبوها. إنتو ليه بياعين وفجأة نسيتوا دول مين، وناس تقول هيطلقها، يطلقها ليه! لو عندك مشكلة مع الفيلم أو تمثيل منى زكي أحمد حلمي ماله.”

وأضاف: “إزاي في ساعتين ثلاثة تتجردوا من كل الإنسانية وتقطعوا الناس كده، وليه الراجل يتهزأ والست تتبهدل كده؟ دول عندهم عيال. والغريب إن في صمت ما، نسيبهم يتقطعوا ويتنهشوا في الشارع، هما مش الناس دول أسعدوكم بفنهم وتعبوا وعاشوا معاكم؟ دي منى زكي صباعها مبانش في الفيلم.”

وتابع: “في حاجات في الفيلم ممكن لا أتفق معاها، لكن الأفكار تتناقش بأفكار مش بجريمة وإننا نذبح الناس. هاشتاج مصر 6 تريندات 4 منهم شتيمة في منى زكي وأحمد حلمي، إزاي يتعمل فيهم كده؟” وفقا لما ورد هنا  في الفن.

وأكمل: “يا جماعة ناقشوا الفيلم، شايف الفيلم جريء زيادة عن اللزوم ومش من مبادئنا إدعي لمقاطعة الفيلم. لكن إنت تعرف إيه عن إيمان أحمد حلمي ومنى زكي، وربنا هيحاسبهم إزاي. خلاص كلنا نصبنا نفسنا حكام وقضاة وآلهة. وبعدين إنتو ضد الجرأة والأباحة، فتشتموا الناس بأباحة وجرأة، إيه النفاق ده عيب.”

يذكر أن فيلم “أصحاب ولا أعز” تعرض لموجة واسعة من الهجوم بسبب جرأة بعض المشاهد والألفاظ، ونالت الفنانة منى زكي نصيب الأسد من الهجوم بسبب مشهد اعتبره الكثيرون جريئا وألفاظ لم نعتد سماعها منها.

كما أثار الفيلم جدلا كبيرا بسبب تناوله لشخصية “مثلي الجنس”، والتي قام بها الممثل اللبناني فؤاد يمين.

وحقق “أصحاب ولا أعز” مشاهدات مرتفعة منذ طرحه على منصة Netflix، وأثار جدلا كبيرا على منصات التواصل الاجتماعي.

وتدور أحداث فيلم “أصحاب ولا أعز” حول مجموعة من سبعة أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع، وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح وتنكشف أسرار لم يكن أحد يعرف عنها أي شيء بما في ذلك أقرب الأصدقاء.