علقت الفنانة عبير صبري، على الضجة المثارة بشأن فيلم أصحاب ولا أعز، بطولة الفنانة منى زكي، وإياد نصار، قائلة :«الفيلم واقعي لدرجة صادمة، ويكشف ما الذي تسببت به وسائل التواصل الاجتماعي من سلبيات لا حصر لها، خاصة الهاتف والفيس بوك، من كشفها للخيانات الزوجية.

وأضافت عبير صبري، عبر صفحتها على موقع إنستجرام، أن فيلم أصحاب ولا أعز، كشف حقائق مخبأه وأفكار لا نرضي عنها، رغم وجودها، ومواجهتها الفيلم لا يدعو للمثلية كما يروج البعض، وأنه يكشفها فقط، ويكشف الخيانات وازدواج الشخصية وبعض الحريات المختلف عليها، بالإضافة لأساليب التربية ومشاكل النساء والرجال الزوجية.

واستنكرت الفنانة عبير صبري، الحملة الموجودة ضد الفيلم الذي يتحلى بمستوي فني عالي جدا، مشيرة إلى أن منى زكي، قدمت دور إنساني نسائي بامتياز رهيب، كما أن إياد نصار، أدى الدور هو لأخر بشكل هائل، أما عن نادين لبكي فهي ممثلة ومخرجة متفردة، وكل الممثلين رائعين، حيث أن الفيلم يجعلك تشاهد أمراضنا التي نراها ونعرفها ونسكت عنها ونخفيها خوفا من المجتمع، أو من أنفسنا التي نرى جرائمها وعقوقها يوميا، ونتعجب هل هذا يحدث في مجتمعاتنا، وهذا أحد أدوار الفن الهامة.

وتابعت: «الفيلم لا يوجد به مشهد خادش للحياء، وهو أنه فقط يعري المشاكل ويناقش الأفكار بمنتهى الصدق الفني، الذي يبحث في بعض الأشخاص وميولهم التي لا نشجعها ولكنها موجودة.. منى زكي ممثلة عظيمة، ودور في منتهى الجودة.. اتفرجوا الأول وبعدين ناقشوا واتفقوا أو ارفضوا الفيلم. وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا