كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، كواليس زلزال قبرص الذي حدث خلال الأسبوع الماضي.

وقال القاضي خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج «نظرة» على قناة صدى البلد إن الزلزال حدث في الساعة 3:7 صباحا بتوقيت القاهرة في قبرص، وحدث قلق لدى البعض من تبعاته»، مشيرا إلى وجود توقعات باحتمالية حدوث زلزال كبير بشرق البحر المتوسط.

وأضاف «يوجد فارق بين الشعور بـ الزلزال، وبين تبعاتها أو مشكلاتها ويوجد فارق بين زلزال قبرص الذي حدث داخل البحر المتوسط، وبين زلزال 1992 كونه حدث في دهشور داخل مصر»، مشيرا إلى أن مصر تسجل زلازل بشكل يومي، وشهد عام 2021 تسجيل ألف زلزال.

ومن جانبه قال رشاد قبيصي، أستاذ الزلازل، زلزال البحر المتوسط المتوقعة تخلف تدمير في اليونان وقبرص، لكن تأثيرها على القاهرة والدلتا وشمال الصعيد يتوقف عند حدود الإزعاج فقط. وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا

وطمأن المواطنين قائلا «لا داعي للقلق إطلاقا بشأن الزلازل، لا يوجد سوي زلزال 92 الذي أحدث دمار، لكن تأثيراته لم تكن بسبب الزلزال ذاته لكن بسبب العمارات التي لم تراع مواصفات الأمان، والمنازل التي كانت مستندة على الأخرى»، لافتا إلى أن سقوط عمارة مصر الجديدة كانت بسبب مواصفات بنائية.