قالت وزارة الصحة التونسية، إن نسبة التحاليل الإيجابية اليومية للإصابات بفيروس كورونا بلغت 34.25%، تزامنا مع ظهور أول إصابة بفيروس فلورونا بالبلاد الذي يجمع بين كورونا والإنفلونزا.

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم الخميس، عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه تم تسجيل 12698 إصابة جديدة بالفيروس، و14 وفاة و2559 حالة تعافي، خلال آخر 24 ساعة.

تجدر الإشارة إلى أن المدير الجهوي للصحة بمدنين، زيد العنز، كشف في تصريح لراديو موزاييك المحلي، أمس الأربعاء، عن تسجيل أول إصابة بفيروس “فلورونا” في تونس، وتحديدا في ولاية مدنين، وهو مزيج بين فيروس كورونا والإنفلونزا معا.

وفي سياق متصل، رصدت السلطات الصحية الأسرئيلية عدوى فلورونا لدى امرأة كانت في مرحلة المخاض، حيث يبدو أن اكتشاف إصابتها كان على سبيل المصادفة، وأعلن أطباء في البرازيل اكتشاف أربع حالات إصابة بنفس المرض.

ويعتبر فلورونا عبارة عن مزيج أو عدوى متزامنة من الإنفلونزا وفيروس كورونا، وليس مرضا جديدا كما يروج البعض وليس نتاج الإصابة بفيروس أو مسبب مرض غير معروف، وذلك حسب ما ذكر موقع «بزنس إنسايدر».

كما أوضح الأطباء الذين أشرفوا على حالة السيدة الإسرائيلية، لكنها عدوى كانت متوقعة على الأرجح.

وهناك بعض الاختلافات في تقييم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة من جراء هذه العدوى المتزامنة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وينتشر الفيروسان عندما تخرج جزيئات الهباء الجوي الملوثة بهما من شخص مصاب أثناء السعال أو التحدث أو العطس، ومن ثم إذا يتنفس الشخص السليم هذا الهواء الملوث فإنه يصاب. وفقا لما ورد في الجريدة العقارية هنا

ويمكن أن تهبط الجزئيات المتناثرة دقيقة الحجم في فم أو أنف شخص قريب أو يتم استنشاقها ببساطة، ويمكن أن تنتشر العدوى أيضا إذا لمس الشخص سطحا سقطت عليه الفيروسات ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه.

وعادة ما يستغرق ظهور الأعراض من يومين إلى 10 أيام بعد الإصابة بالفيروس، ويكون خطر انتشار الفيروس للآخرين أكبر خلال الأيام الأولى، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة “تايمز أوف إنديا”.

وتظهر أعراض الإنفلونزا بين ثلاثة إلى أربعة أيام، إلا أن ظهور أعراض الفيروس التاجي تستغرق من يومين إلى 14 يوما. وفي حين أن أعراض كليهما متشابهة يظهر الاختلاف الوحيد عند إرسال العينة للاختبار.

ويعتبر فلورونا ليس متحورا جديدا لفيروس كورونا “سارس كوف 2″، ولكن عندما يتواجد فيروسا الإنفلونزا وكورونا داخل الجسم في آن واحد، فإن الشخص يعتبر مصابا بمرض فلورونا

ويتسبب فيروسا الإنفلونزا وكورونا بأمراض تصيب الجهاز التنفسي وكلاهما لهما نفس الأعراض تقريبا، ومع ذلك، قد تختلف أعراضهما من شخص لآخر.

أعراض « فلورونا»

فقدان حاسة التذوق والشم

البرد والسعال

ضيق في التنفس

فقدان الشهية

ألم مستمر في الصدر