قال بابلو ماتيو، ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين في مصر، اليوم، إن اللاجئين لديهم مهارات وقدرات تنافسية، ولكنهم وجب عليهم مغادرة بلدهم، ولذلك يجب أن يحصلوا على الفرصة؛ سواء فنانين أو لاعبي كرة قدم، أو حرفيين، وفي مصر وجدوا هذه الفرصة لإظهار إمكانياتهم.

ماتيو: ندعم اللاجئين بالمال
وأضاف «ماتيو»، خلال لقائه ببرنامج «مساء dmc» المذاع على قناة dmc الفضائية، وتقدمه الإعلامية إنجي القاضي، أن الشعب المصري في غاية الكرم، ومحمد صلاح مثال على كرم الشعب وروحه الجميلة، فاللاجئين وطالبو اللجوء يعيشون بين المواطنين ويساهمون في الاقتصاد المحلي، ومفوضية اللاجئين تقدم أموالًا للاجئين الضعفاء، وبالتالي ينفقونها في المجتمع المحلي، مشيرا إلى أن المصريين يرونهم أفرادا من المجتمع.

التعاون مع منظمات المجتمع المدني في قضية اللاجئين
وتابع ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بمصر، أنهم يتواصلون مع المنظمات التي تعمل في مجال اللاجئين، والرئيس السيسي ذكر أن 2022 عاما للمجتمع المدني، وهذا أمر مهم، وهناك العديد من هذه المنظمات تقدم خدمات للاجئين وتعمل على تمكينهم، والمساواة بين الجنسين، ومنع العنف الذي يستند على النوع، ولذلك فإن المجتمع المدني شريك مهم للدولة المصرية والمفوضية في نفس الوقت.

وشدد على أن مصر لديها منهج كريم في هذا الأمر وفقا لما ورد هنا في جريدة الوطن ، خاصة في التعليم العالي، والحكومة الألمانية قدمت منحة تمكن 500 شاب من دخول الجامعات، وفي مجال الرعاية الصحية؛ فإن الحملات المصرية التي قدمتها وزارة الصحة كانت ناجحة جدًا ويمكن أن تكون مثالًا يُحتذى به في باقي البلدان، خاصة حملة «100 مليون صحة».