انتهى مزاد في دار مزادات ستاكس باورز الأمريكية على أول إصدار للجنيه المصري لعام 1899 والشهير بـ جنيه الجملين، بحالة جيدة بمبلغ 31.200 دولار، وهو ما يعادل 487 ألف جنيه مصري.

وقد تم تقدير قيمة الجنيه ما بين 15 و25 ألف دولار، وحقق 31.22 ألف دولار، وهو من توقيع Frederick Rowlatt فريدريك رولات.

وقد حصل الجنيه المباع على درجة 30 من شركة PMG لتقييم العملات.

وترجع قيمة الجنيه الجملين إلى أنه أول إصدار للجنيه المصري في 5 يناير 1899، ويتوقف سعر العملة على حسب حالتها سواء كانت جديدة أو متوسطة أو قديمة، فضلا عن العدد الذي تم طباعته منها.

وفي عام 1885 صدر «ديكرتو» قسم الجنيه إلى مائة قرش، على أن يكون الجنيه ونصف الجنيه من الذهب، والعشرون قرشا والعشرة والخمسة من الفضة، على أن يتخذ الجنيه المصري وحدة للنقود بوزن 8.5 جرام من الذهب.

وكان أهم حدث نقدي عصر الخديو عباس حلمي الثاني، عام 1898 وفقا لما ورد هنا في  المصري اليوم عندما منح حق امتياز إلى رفائيل سوارس، بإنشاء البنك الأهلي المصري، معطيا اياه الحق في إصدارأوراق مالية، يتم قبولها لدفع الأموال الأميرية مع أحقية صرف هذه الأوراق بالذهب عند الطلب.

وقد وصل حجم المتداول من أوراق البنكنوت حوالي 125 ألف جنيه بحلول عام 1900، وارتفع إلى حوالي 2.600.000 جنيه بحلول عام 1907.