وفقا لما ورد في اخبار اليوم هنا

يبدو ان الاحداث تتلاحق وتتطور حول الأسباب الحقيقية التي تسببت في وفاة الإعلامي الكبير وائل الابراشي، وبعد التصريحات الجريئة لزوجته سحر الابراشي والتي قالت خلالها ان زوجها مات بسبب خطأ طبي وخروج نقابة الاطباء ببيان ناري تنفي وجود اي اخطاء وتهدد بالتقدم ببلاغات للنائب العام لكشف براءة الاطباء من الخطأ الطبي الا ان الشهادة التي صدرت اليوم من الطبيب والاعلامي الشهير والدكتور خالد منتصر تكشف تفاصيل وخيوط جديدة ربما تجعل قضية وفاة وائل الابراشي هي القضية الابرز والاكثر تداولا خلال الساعات القليلة القادمة .

حيث المح منتصر الي ان وائل الابراشي مات مقتولا بسبب الاهمال والتشخيص الخاطئ واننا امام جريمة مكتملة الاركان بالدليل والبرهان ونشر منتصر مقالا مطولا علي حسابه بموقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك مقالا بعنون ” من الذي قتل وائل الابراشي ؟  ” مشيرا فيه الي ان ما حدث مع وائل الابراشي ليس خطأ طبي كما قالت زوجته سحر الابراشي انما هي جريمة طبية مكتملة الاركان تستدعي المحاسبة والمحاكمة .

وأضاف الدكتور خالد متصر : ” انتظرت حتي هدأ بركان الحزن قليلا علي الصديق وائل الابراشي لكي اكتب عما حدث في بداية علاجة من الكورونا والذي اعتبره جريمة مكتملة الاركان  للأسف لقد خٌدع المرحوم وائل نفسه كما يخدع الكثيرون حتى اليوم في كثير من الأطباء الذين يغسلون أدمغة الناس من خلال الاستضافات في البرامج الطبية المتروكة بلا ضابط ولا رابط , فقد لجأ وائل إلى دكتور (ش) وهو طبيب كبد وجهاز هضمي بناء على نصيحة صديق، الطبيب هون عليه الأمر وقال إن لديه أقراص سحرية اكتشفها تشفي أخطر كوفيد في أسبوع، وأقنعه بأن يعالج في المنزل حتى لا يتسرب الاختراع العجيب، وأن المستشفى مش هتقدر تعمل له حاجة زيادة، وكتب أعجب روشتة في تاريخ الطب، جرعة كورونا قرص كبير وقرص صغير يومياً  ” .

وواصل الدكتور خالد منتصر مقاله الجرئ قائلا : ”  اسمها إيه الجرعة ؟ مالهاش اسم فهي اختراع سري لا يعرفه إلا الدكتور شين العبقري ,  بدأت الحالة في التدهور، وبدأت الأرقام تصعد بجنون دلالة على الالتهاب المدمر للرئتين وبداية عاصفة السيتوكين التي ستكون نهايتها إن لم نسارع بإدخاله المستشفى , واردف منتصر قائلا : أصر طبيب الهضم على عدم الاستعانة بطبيب الصدرية وأصر على الاستمرار في علاجه العبثي المزيف، برغم أن أرقام التحاليل المخيفة، والتي وصلت إلى معدلات مرعبة من الارتفاع ما يدل على أن الفشل التنفسي الكامل من الالتهاب والتليف قادم لامحالة “.

واستطرد: “واصل الطبيب (ش) طمأنته، وظل وائل أسبوعًا على تلك الحالة إلى أن اكتشف أنه وقع ضحية نصب، وتواصل مع أساتذة الصدرية اللي بجد، ودخل المستشفى بنسبة فشل رئوي وتليف تضاربت الآراء ما بين 60 %  إلى 90 %  “, ولفت إلى أن “الأطباء حاولوا على مدار سنة كاملة، مع أساتذة الصدر المحترمين أن يصلحوا آثار الجريمة البشعة التي اقترفها هذا الطبيب عاشق الشو الذي بلا قلب وبلا علم وبلا ضمير، لكن للأسف لم يستطيعوا”.

واختتم مقالته : ” هذه هي القصة الدامية لخداع حدث ومازال يحدث كل يوم ولابد من تدخل الدولة لإنقاذ طابور الضحايا الجدد الذين يقعون في مصيدة الإعلان الطبي والكباريهات الطبية التي أصبحت تخدع البسط