منذ 5 أيام تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي مع الفريق كامل الوزير، وزير النقل، بشأن رفع سعر تذاكر السكة الحديد، وذلك خلال افتتاح مصنع اليوريا ونترات الأمونيا بمنطقة كيما بمحافظة أسوان.

وقال الوزير: تم صرف 1.7 تريليون جنيه في عمليات التطوير، ليرد الرئيس قائلا: إحنا دولة عايزة تريليون دولار، طب معانا 2 أو 3 أو 4 تريليون جنيه، طب الـ 14 تريليون الباقيين هيتجابوا منين، تقوم الدولة تقع ونطلع نهدها، ومحدش ساعتها هيقول الناس مهجرة والبيوت خربت.

وعقب وزير النقل قائلا: هنزود التذكرة بطريقة محسوبة، ومش هتزيد عن سعر وسيلة الخدمة البديلة مع تقديم خدمة مميزة للمواطنين والركاب.

وفي هذا الإطار صرح المهندس مصطفى أبوالمكارم، رئيس هيئة السكك الحديدية، بأنه يتم في الوقت الحالي دراسة توقيت إعلان زيادة أسعار تذاكر القطارات.

وأوضح أبوالمكارم، في تصريحات تلفزيونية، أنه يتم المفاضلة بين إعلان الأسعار الجديدة مع مطلع العام الجاري 2022 أو عقب الانتهاء من مشروع الإشارات في الخطوط الأربعة الرئيسية وذلك خلال منتصف 2022.

وأضاف أن سعر تذكرة القطار دائما أقل من سعر سيارات الميكروباص حتى بعد الزيادة، حيث إنه في الخطوط القصيرة سعر التذكرة في القطار أقل من الميكروباص، وفي الخطوط الطويلة أقل من الأتوبيسات.

وبين رئيس هيئة السكك الحديدية، أن أعلى سعر تذكرة للقطار لا يزيد عن 60% من تكلفة التشغيل، قائلا: ممكن بعد تحسين الخدمة يتم رفع سعر التذاكر لـ 80% من تكلفة التشغيل. وفقا لما ورد في مصراوي هنا

وتعمل وزارة النقل على تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن عدم وجود أي عربة قديمة على السكة الحديد.

وتابع أبوالمكارم أن السكك الحديد تستهدف زيادة قدرتها الاستيعابية بالوصول إلى نقل 1.5 مليون راكب في اليوم بحلول عام 2024 في حين أنها تنقل الآن من 1.1 لـ 1.2 مليون راكب يوميا.